click for full size

2015-10-27

بدأت لجنة البرامج التعليمية الموجهة للطلبة العرب في الأراضي العربية المحتلة اجتماعات الدورة 92 في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة ، حيث ترأس مدير عام المتابعة الميدانية في وزارة التربية والتعليم العالي رئيس وفد فلسطين، محمد القبج اجتماعات اللجنة بحضور الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية د. سعيد أبو علي، رئيس قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة، وعدد من ممثلي وفود فلسطين والأردن ومصر واتحاد الإذاعات العربية والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ( الأليكسو).

وقد افتتح أعمال الدورة د. أبو علي شاكراً للأمين العام لجامعة الدول العربية ولمصر استضافة أعمال اللجنة والرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين للثقة التي اولاها اياها لترشيحه لهذا الموقع الجديد.

وحيا نضالات الشعب الفلسطيني في مواجهة الممارسات الإسرائيلية وما يتعرض له شعب فلسطين في هذه الأثناء، داعياً إلى ضرورة المشاركة العربية لصد هذه الهجمة ضد فلسطين وشعبها وما يتعرض له قطاع التعليم فيها من قتل للأطفال واعتقال الطلبة ومنع وصولهم إلى مؤسساتهم التعليمية ، والتعدي على المناهج الفلسطينية وتحريف هويتها في القدس، مؤكداً على ضرورة استنباط إجراءات وصيغ واقعية وتشاركية تواكب العصر والتطور التكنولوجي إلى جانب الوقوف في وجه هذه التعديات وعبر عن تمنيه للجنة بالخروج بمضامين تكون على قدر التحدي من أجل فلسطين وطلبتها .

وفي كلمته هنأ القبج رئيس اللجنة ورئيس وفد فلسطين سعادة السفير سعيد ابو علي لتوليه موقعه الجديد مثمنا دوره الريادي والنضالي من أجل حرية شعبنا وشكره على اهتمامه في تطوير أداء اللجنة لتحقيق الأهداف المرجوة .

وقدم شكره للأمين العام لجامعة الدول العربية د. نبيل العربي ولمصر الشقيقة لاستضافة اللجنة، وشكر ممثلي الوفود لجهودهم المتواصلة في دعم قضية شعبنا وقطاع التعليم في فلسطين والأراضي العربية المحتلة وقدم القبج شرحا وافيا لما يتعرض له شعبنا الفلسطيني من هجمة شرسة من قبل الاحتلال الاسرائيلي وما تتعرض له القدس والمسجد الأقصى من محاولات لتقسيمه.

و قدم عرضاً شاملاً حول واقع التعديات التي طالت العملية التعليمية في فلسطين من اعتقالات وإصابات وقتل للطلبة وحرق البيوت واقتحام المؤسسات التعليمية ومنع وصول الطلبة والكوادر التعليمية إلى أماكن عملهم وما يمارسه المستوطنون من أعمال عدوانية ضد شعبنا وطلبتنا وبحماية المؤسسة الأمنية والرسمية الإسرائيلية . و بين طبيعة الهجمة و الإجراءات الإسرائيلية بحق العملية التعليمية في القدس وما تتعرض له المناهج الفلسطينية من تحريف وتشويه ومحاولة لتهويد الذاكرة الفلسطينية وطمس الهوية العربية الفلسطينية.

ودعا القبج إلى ضرورة أن يتحمل الإعلام العربي مسؤولياته الوطنية في فضح هذه الممارسات وتعرية إسرائيل في كل المحافل الإعلامية، وكذلك تبني توصيات و إجراءات عملية لدعم فلسطين وطلبتها وقطاع التعليم فيها .

وأعرب رؤساء الوفود في كلماتهم عن دعم بلادهم لفلسطين وشعبها في ظل ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من هجمة احتلالية اسرائيلية للنيل من صموده وكسر إرادته في طريق نضاله للحرية والاستقلال، مبدين استعدادهم الكامل لتبني توصيات اللجنة والعمل على دعم قطاع التعليم في فلسطين والأراضي العربية المحتلة، وتطوير البرامج الموجهة لتحقيق هذا الهدف .

يذكر أن فلسطين تترأس بشكل دوري اجتماعات هذه اللجنة، وقد ضم وفدها الذي ترأسه القبج، كلاً من نائب مدير التربية والتعليم في طوباس سائد قبها و سكرتير أول في المندوبية الدائمة في القاهرة جمانة الغول.