click for full size

16-10-2015

استضافت وزارة التربية والتعليم العالي، عبر دائرة القياس والتقويم، وبالتعاون مع برنامج دعم المدارس SSP الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية، الخبير الدولي في دراسات تقويم البرامج التربوية د. توماس كوك من جامعة نورث وسترن الأمريكية.

وفي كلمته الترحيبية، أعرب مدير برنامج SSP د. فيليب بترفيلد عن شكره للخبير كوك على حضوره لفلسطين وتطوعه لتقديم الورشة للمتدربين، منوهاً إلى الحاجة الماسة لمثل هذه الورشات المتخصصة التي تستهدف تطوير قدرات التربويين في مجال تصميم البحوث التربوية ودراسات التقويم.

بدوره، أكد مدير دائرة القياس والتقويم في الوزارة د. محمد مطر دور الوزارة الفاعل في سياق تعزيز البحث التربوي الموجه للسياسات ضمن خطتها الاستراتيجية الجديدة، وسعي الوزارة الدائم لتعزيز قدرات العاملين وإطلاعهم على التجارب والخبرات الدولية الرائدة.

وقدم د. مطر شكره للخبير على جاهزيته العالية لخدمة مسيرة البحث التربوي في فلسطين، كما شكر الشركاء في برنامج SSP على توفيرهم هذه الإمكانية للتدريب، مشيراً إلى أهمية هذا اللقاء الذي شارك فيه العديد من ممثلي الجامعات المحلية، والميدان التربوي، والدوائر ذات العلاقة، وفرق البحث من مشروعي SSP و LTD، والوكالة الأمريكية للتنمية.

واقترح مطر أن يكون فريق المتدربين بمثابة نواة لفريق مركزي؛ لتوجيه نشاطات تقييم البرامج التربوية في وزارة التربية والتعليم العالي.

وفي مداخلته التي قدمها الخبير الدولي د. كوك أشاد بالتجربة البحثية والمحاولات المتميزة التي يتم تنفيذها في وزارة التربية، بالتعاون مع الشركاء والمانحين، مؤكداً على ضرورة اعتماد تصاميم بحثية متنوعة لقياس أثر البرامج التطويرية المتعددة التي تنفذ في الوزرة، مشيراً إلى أهمية أن تكون التصاميم البحثية التقييمية متزامنة مع مرحلة التخطيط للبرامج وليس بعد تنفيذها؛ بما يمكن من تقييم تلك البرامج والتدخلات لتخدم تحسين نوعية التعليم.

وأبدى كوك استعداده للمساعدة في أي نشاط بحثي قادم، بما يضمن تحقيق الفائدة من هذه الورشة ويخلق حراكاً بحثياً تقويماً تربوياً على المستوى الوطني، معرباً عن امتنانه لوزارة التربية وللشركاء على حسن الاستقبال والاهتمام بتطوير التعليم وتنفيذ نشاطات تسهم في خدمة العملية التعليمية التعلمية.

واستهلت فعاليات الورشة، بتقديم عروض حول ما تطبقه الوزارة من دراسات على علاقة بتقويم البرامج التربوية، حيث قدمت مديرة المتابعة والتقويم في برنامج SSP غادة الأعرج عرضاً حول تدخلات البرنامج وطبيعته، وطبيعة مكوّن التقييم فيه، والفعاليات التي تنظم لتقييم أثره على جودة المخرجات، بالتعاون مع المدارس الشريكة ودائرة القياس والتقويم.

من جهته، قدم د. لويس كريستلو من برنامج تطوير القيادة والمعلمين LTD عرضاً عن طبيعة البرنامج ونشاطات التقويم التي ينفذها لتوفير المؤشرات الكمية والنوعية عن جودة المشروع، مشيداً بالتعاون مع الوزارة والميدان التربوي في هذا النشاط.

أما د. مطر فقد قدم عرضاً حول طبيعة الدراسات التي تنفذها الوزارة من خلال دائرة القياس والتقويم، مسلطاً الضوء على دراسات تقويم البرامج التربوية وقياس أثرها على المنظومة التربوية، مبيناً أن التصاميم البحثية التي تعتمدها الدائرة تعتمد في معظمها على التصاميم شبه التجريبية، مؤكداً في الوقت ذاته على الحرص الذي توليه الوزارة للإفادة من هذه الورشة لاعتماد تصاميم بحثية جديدة تمكن من تقديم مؤشرات على درجة عالية من الصدق والموضوعية.

وقدمت د. صوفيا الريماوي من المعهد الوطني للتدريب التربوي عرضاً عن مكون البحوث الاجرائية التي يشرف عليها المعهد في تدريبه لمديري المدارس والمعلمين، لافتةً إلى الحاجة لتعزيز قدرات المعلمين ومديري المدارس في هذا المجال.

وحول تجربة البحوث الاجرائية التي يقوم بها المشرفون بالتعاون مع المعلمين، قدمت ختام سكر من الإدارة العامة للإشراف ملخصاً لبحث إجرائي نُفذ في بعض المدارس حول تدريس اللغة العربية معتمداً المنحى شبه التجريبي.

يذكر أن هذه الورشة، والتي تستمر أسبوعاً كاملاً، تتضمن محاضرات متخصصة، وتدريبات عملية لفريق المتدربين على تطوير تصاميم بحثية متنوعة تخدم تقويم برامج تدريب وإعداد المعلمين، وبرامج التعليم الإلكتروني، وبرامج تقييم المناهج والتطوير المدرسي.