click for full size

2015-09-30


تفقد وزير التربية والتعليم العالي، عدداً من مدارس مدينة نابلس، حيث استهدفت جولته التفقدية زيارة أربع مدارس وهي: جرزيم الأساسية المختلطة "السامرية"، وجمال عبد الناصر الثانوية للبنات، والإسلامية الثانوية للبنين، وراهبات مار يوسف.

وشارك في هذه الجولة، مدير عام المتابعة الميدانية محمد القبج، ومدير تربية نابلس د. محمد عواد ونائبه اسحاق السامري، وعدد من ممثلي أسرة المديرية والمدارس المستهدفة.

وفي مدرسة جرزيم الأساسية شارك الوزير طلبة المدرسة فعاليات الطابور الصباحي والنشيد الوطني ومراسم رفع العلم الفلسطيني والاستماع لبرنامج الاذاعة المدرسية.

وألقى د. صيدم كلمة معبرة، شدد فيها على متانة النسيج الاجتماعي والتعايش بين الديانات الإسلامية والمسيحية والسامرية، والذي جسدته هذه المدرسة على قمة جبل جرزيم، مبرقاً في الوقت ذاته، رسالة للرئيس محمود عباس أكد فيها التفاف الأسرة التربوية ودعمها للرئيس في توجهاته السياسية والدبلوماسية خاصة بالتزامن مع رفع علم دولة فلسطين في الأمم المتحدة اليوم.

كما وجه رسالة لأهلنا في مدينة القدس باسم العاملين في السلك التربوي كافة حيا فيها صمودهم وثباتهم في ظل الهجمة الشرسة التي تتعرض لها المدينة المقدسة.

وفي مدرسة جمال عبد الناصر أجرى صيدم والوفد المرافق له جولة شملت بعض صفوف المدرسة ومختبراتها ومرافقها، كما التقى بأسرة المدرسة ممثلة بمديرتها والهيئة التدريسية، موضحاً أهمية هذه الزيارة التي تزامنت مع ذكرى رحيل الزعيم القومي جمال عبد الناصر الذي تحمل المدرسة اسمه.

أما في المدرسة الإسلامية الثانوية فقد التقى صيدم بأسرة المدرسة ومسؤولين من جمعية التضامن، حيث تم إطلاع الوزير على برامج المدرسة وفلسفتها وغيرها من مشاريعها التربوية.

بدوره، أطلعهم د. صيدم على توجه الوزارة الراهن لتطوير التعليم، داعياً إلى إشراك المدرسة وتعاونها مع الوزارة في برامجها التطويرية سيما برنامج رقمنة التعليم الذي سيشكل دافعاً وحافزاً للنهوض بالتعليم في مدارسنا.

وفي مدرسة راهبات مار يوسف أعرب صيدم عن اعتزازه بالتعددية الدينية والنسيج المشرف للشعب الفلسطيني، مؤكداً على دور التعليم في تعزيز ثقافة العيش المشترك وقبول الآخر والتسامح وغرس القيم التربوية النبيلة في نفوس الناشئة.

وكان في استقبال الوزير مديرة المدرسة والهيئة التدريسية والطلبة، حيث تضمن حفل الاستقبال إلقاء كلمات وتقديم فقرات حملت العديد من الرسائل والتي كان أبرزها، تعزيز روح الانتماء للقضايا الإنسانية والوطنية، ومساندة القيادة الفلسطينية في مساعيها الدؤوبة لرفع اسم فلسطين عالياً في المحافل الدولية.

واختتم د. صيدم جولته، التي استهلها بزيارة لمديرية التربية والتعليم، باجتماع جمعه مع محافظ نابلس اللواء أكرم الرجوب وكادر المحافظة، حيث تم إطلاعه على الواقع التعليمي وسير العملية التعليمية والتعلمية في محافظات الوطن وغيرها من القضايا والجوانب المتعلقة بالتعليم العالي واهتمام الوزارة وتأكيدها على احترام الرموز الوطنية والتعددية الدينية وغيرها.