click for full size
دائرة الإعلام التربوي
30/8/2021
عقدت وزارة التربية والتعليم اجتماعاً لمشرفي التربية الخاصة والتعليم الجامع والمشرفين التربويين لجميع مديريات التربية؛ للتحضير لتدريب جميع معلمي مدارس مشروع ( التعليم الجامع في المدارس الفلسطينية) وذلك ضمن نشاطات برنامج "التعليم لا ينتظر".
جاء ذلك بمتابعة وتنسيق من خلال، الإدارة العامة للإرشاد والتربية الخاصة، والإدارة العامة للإشراف، ومركز البحث للتطوير التربوي، وبالتعاون مع منظمة اليونسكو، بحضور مركز التعليم المستمر في جامعة بيرزيت. 
وفي هذا السياق، أكد مدير عام الإرشاد والتربية الخاصة محمد الحواش أهمية هذا التدريب والذي ينسجم مع خطة الوزارة في توفير تعليم نوعي وشامل وجامع لجميع الطلبة، موضحاً أنه تم إعداد دليل شامل وجامع بهذا الخصوص، شاكراً في الوقت ذاته جهود اليونسكو على الدعم المتواصل بهذا المجال، ومركز التعليم المستمر المنفذ لهذا التدريب.
من جهتها، شددت مسؤولة التعليم في اليونسكو لينا بينت محورية تدريب جميع المعلمين على نهج التعليم الجامع وعلى دعم اليونسكو لمنظومة التعليم، موضحةً دعمها لمخيمات ترفيهية خلال العطلة الصيفية ضمن نشاطات الوزارة لتعويض الفاقد التعليمي.
بدوره، أشار د. يحيى حجازي عن مركز التعليم المستمر في جامعة بير زيت إلى أهمية وضع خطة تدريب محكمة لتدريب جميع  المعلمين في المدارس المستهدفة من قبل المدربين الذين تم تدريبهم على منحى التعليم الجامع في هذه المدارس ومتابعة هذا التدريب؛ ليتم تعميمه مستقبلاً عن جميع المدارس.
من جانبه، تطرق مدير عام مركز البحث و التطوير التربوي د. محمد مطر إلى آليات وخطة التقييم الخاصة بتقييم المشروع في جميع مراحله ومنذ بداياته؛ للإفادة والتطوير في تعميم هذا النهج مستقبلاً.
يجدر ذكره تضافر جهود الإدارتين العامتين الإرشاد والتربية الخاصة والإشراف التربوي، في الإعداد والتحضير والتنفيذ والتقييم في جميع مراحل المشروع، بحضور 60 مشرفاً من كلا الإدارتين، بحضور مدير دائرة التربية الخاصة نريمان الشراونة، وسونيا أبو العظام من اليونسكو، ورئيس قسم إشراف المرحلة عاهد عياش، ومن مركز البحث والتطوير منال سعادة وممثلين عن مركز التعليم المستمر في بير زيت.