click for full size

2015-09-06

كرمت وزارة التربية والتعليم العالي عدداً من موظفيها الذين تقاعدوا في الفترة الأخيرة، بعد أن أمضوا سنوات حافلة بالعطاء وخدمة المسيرة التربوية، خلال عملهم في مواقع وظيفية مختلفة في الميدان التربوي والوزارة.

وأشاد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم بالجهود التي بذلها المتقاعدون على مدار عملهم وإخلاصهم للرسالة التربوية، وحرصهم على ديمومة المسيرة التعليمية التعلمية، مؤكداً أن هذا التكريم يكرس حقيقة الاهتمام الذي توليه الوزارة بكوادرها في كافة أماكن عملهم.

وبين د. صيدم أن تكريم ثلة من التربويين يجسد معنى الوفاء والاحترام والتقدير للدور الذي بذلوه على مدار سنوات تكللت بالجد والمثابرة والاخلاص لرسالة العلم والتعليم، داعياً إلى مواصلة العمل والمساندة لجهود الوزارة وتوجهاتها الرامية إلى تحقيق تطوير نوعي في البنية التعليمية.

وفي كلمتها نيابة عن المتقاعدين، ألقت ريما زيد الكيلاني كلمة معبرة، أشارت فيها إلى المواقف التي مر بها المتقاعدون والذكريات الجميلة التي جمعتهم في سبيل خدمة الأجيال الناشئة، خاتمةً كلمتها بقولها: "كبرنا في هذه الوزارة... كبرنا من أجل فلسطين وسنبقى لها...".

وحضر الحفل الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير د. بصري صالح، والوكيل المساعد لشؤون الأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، وعدد من المديرين العامين وأسرة الوزارة.

وخلال الحفل ألقى مدير دائرة النشاط الثقافي محمود عيد كلمة أشاد فيها بالمكرمين.

وفي نهاية الحفل، الذي تولي عرافته مدير دائرة الإعلام التربوي عبد الحكيم أبو جاموس، تم تسليم الدروع التكريمية للمتقاعدات والمتقاعدين وهم: د. فاهوم شلبي، ريما زيد الكيلاني، نهاد أبو غزالة، حسين منصور، إلهام خليل المحيسن، هالة الخطيب، مصطفى زيد، خالد عايش، بركات فوزي حسن، محمد حميدة، د. سكينة عليان، فاطمة حمودة، سعادة حمودة، وضحة عبد الحميد فقهاء، نهيل محمد بربر، رمضان عايدة، رشا عمر، عماد باجس، رشيد كراكرة، رئيف شبانة، علي سعيد، هناء الخوالدة، هاني مقبول.