click for full size
تحت عنوان "توصيل الفتيات وبناء مستقبل أكثر اشراقاً"
 
 وزارتا الاتصالات والتربية تحتفلان باليوم الدولي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات 

23/4/2021 
 
نظمت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالشراكة مع وزارتي التربية والتعليم، وشؤون المرأة، والمجلس الأعلى للإبداع والتميز، ومؤسسة Gaza Sky Geeks، وبدعوة من الاتحاد الدولي للاتصالات ITU احتفالية افتراضية خاصة باليوم الدولي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات،  تحت عنوان "توصيل الفتيات وبناء مستقبل أكثر اشراقاً".
 
وخلال الاحتفالية التي هدفت لتشجيع الفتيات على الإقبال على الدراسة في قطاع الاتصالات، بالإضافة لدخول سوق العمل في قطاع التكنولوجيا،  كونه القطاع الأسرع نمواً في العالم، تم الاستماع لعدد المحاضرين المحترفين في مجال تكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي للفتيات، بهدف تشجيع الفتيات على الدخول والاستعداد لوظائف المستقبل والتقنيات الحديثة.
وأكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د.م. إسحق سدر أن فلسطين تصبح أقوى حين تتخذ الفتيات مكاناً متقدماً في القطاع التكنولوجي، حيث تكون فرص النجاح أعلى وأكبر، نظراً لمهاراتهن التحليلية العالية وتمتعهن بقدرات ذهنية استثنائية.
 
وشدد سدر على أهمية توظيف  آليات الذكاء الاصطناعي في حياتنا مستقبلاً، لا سيما في ظل الحواجز الاحتلالية على الأرض، والحصار الاحتلالي في الفضاء، وحرمان الفلسطينين من مواردهم من الترددات، مما يجعل من استغلال كل المساحات المتاحة لنا عبر الشبكة العنكبوتية فرصة، شاكرا كافة القائمين على إنجاح هذه الفعالية.
 
بدوره؛ أكد وزير التربية والتعليم أ.د. مروان عورتاني أن اليوم الدولي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يشكل مناسبة؛ للتأكيد على دور الفتيات الفلسطينيات وتألقهن في كافة الميادين؛ من خلال تقديم نماذج مشرفة وملهمة على مستوى العالم.
 
وتطرق الوزير إلى واقع المتغيرات التي فرضها المشهد الكوروني على صعيد العمل والتعلم عن بُعد، والاستفادة من التجربة الراهنة في تجاوز التحديات والصعوبات واستثمار الفضاءات والمنصات الإلكترونية في هذا المجال، مؤكداً أهمية العمل الجمعي التشاركي مع الجهات الرسمية والجامعات ومؤسسات المجتمع المدني؛ لخدمة مسار التنمية والابتكار في صفوف الفتيات والنساء، مثمناً جهود كافة الشركاء والقائمين على هذه الاحتفالية.
 
من جانبها، أشادت وزيرة شؤون المرأة د. آمال حمد بهذه الفعالية، مركزة على ضرورة الاستعداد للثورة التكنولوجية الحديثة، حيث تمثل التكنولوجيا لغة العصر، مما يجعل من الضروري إتقانها ببراعة مع الإنتباه لآثارها السلبية.
 
كما هنأ رئيس المجلس الأعلى للإبداع والتميز م. عدنان سمارة الوزارة على عقد هذه الفعالية، حاثا الفتيات الفلسطينيات على التوجه لدراسة التخصصات التكنولوجية، مركزاً على أهمية الذكاء الاصطناعي، لتكون فلسطين جزءاً من التغيير.
 
من جهتها، شجعت نائب رئيس جامعة القدس لشؤون القدس د. صفاء ناصر الدين الفتيات على إثبات وجودهن في الحقل التكنولوجي، وأهمية العمل على تطوير أفكارهن لمشاريع ريادية.
 
  وفي نهاية الاحتفالية، أعلنت الوزارة أسماء الفائزات في الحملة التي أطلقتها عبر الفيسبوك، على هامش الفعالية.
يذكر أن وزارة الاتصالات وبالتعاون مع وزارة التربية وشركة بيربوس للتعليم الذكي كانت قد نفذت برنامج تدريبي متقدم في "تطوير تطبيقات الأجهزة الذكية" للفتيات والمعلمات المنسقات.