click for full size
دائرة الإعلام التربوي
6-1-2020
بحث وزير التربية والتعليم أ.د. مروان عورتاني، ومحافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ورجل الأعمال حماد الحرازين، اليوم، آلية إنشاء مدرسة نموذجية عصرية في رام الله؛ تضاهي المدارس العالمية.
وفي هذا السياق، بارك عورتاني هذه المبادرة الريادية؛ التي من شأنها أن تكون ملهمة للآخرين وناهضة بالطاقات الإيجابية، وتواكب العصر الذي يشهد تطوراً متسارعاً، مشدداً على دعم الوزارة الكامل لهذا التوجه وتسخير كافة الإمكانات المتاحة لخدمة مثل هذه المشاريع، مقدماً شكره للحرازين على دعمه المتواصل للعملية التعليمية.
من جهتها، ثمنت غنام العمل والنجاح الذي تحققه وزارة التربية، خاصةً في ظل المشهد الكوروني، مشددةً على ضرورة تعزيز التعليم النوعي لكافة الطلبة، مؤكدة ديمومة الشراكة مع الوزارة للنهوض بالتعليم وتجويد مخرجاته.
وعبر الهاتف، أكد الحرازين "أن المشروع ليس مجرد مبنى، وإنما فكرة يجب أن نؤمن بها، وهي مدرسة نموذجية تُخرّج طلبة قادرين على المنافسة عالمياً وفي مختلف التخصصات"، معبراً عن فخره بالشراكة مع وزارة التربية ومحافظة رام الله والبيرة لإنجاز هذه المشاريع النوعية التي تخدم فلسطين.