click for full size
تَوَّجَت وزارة التربية والتعليم والاتحاد الأوروبي، اليوم، مدرسة الجنان الدولية من جنين بعد فوزها في المركز الأول في مُسابقة "اعرف أوروبا" حيث حَضَرَ معالي وزير التربية والتعليم أ. د. مروان عورتاني وممثل الاتحاد الأوروبي سفن كون فون برغدسروف الجولة الأخيرة من مُسابقة "اعرف أوروبا" التي عُقِدَت في رام الله. 
وقد تم تنظيم المُسابقة للسنة الثالثة على التوالي في فلسطين بمشاركة ما يزيد عن 1500 مدرسة وأكثر من 3000 طالب وطالبة من الضفة الغربية وقطاع غزة. وقد تم تنظيم المسابقة بمشاركة المدارس الحكومية والخاصة ومدارس الأونروا.  
وكانت مُسابقة "اعرف أوروبا" قد استُهِلَّت بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم  من أجل إطلاع الجمهور الفلسطيني على المبادئ التأسيسية للاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى الروابط الثقافية والتاريخية مع المنطقة. والمُسابقة بمثابة طريقة تفاعلية لمُشاركة الثقافة الأوروبية والتاريخ الأوروبي مع الطَلَبة الفلسطينيين. وكانت مدرسة الراهبات الوردية في القدس الشرقية قد فازت بالمركز الثاني ومدرسة بنات الشيخة فاطمة بنت مبارك من رام الله والبيرة بالمركز الثالث في الجولة الأخيرة.
وفي هذا السياق، أكد عورتاني على أهمية هذه المسابقة لما تحمله من مضامين تجسد الروابط القوية بين فلسطين وأوروبا، وبما تضيفه من معلومات عن القارة الأوروبية لدى الطلبة، مشيداً بالجهود المبذولة لإخراج هذه المسابقة من خلال الوسائل الإلكترونية على الرغم من صعوبة الوضع الناجم عن جائحة كوفيد -19 وتأثيراته على التعليم والمدارس. 
وأشار الوزير إلى أن الطلاب بحاجة لمسابقات مماثلة لتحدي معارفهم وتحفيزهم على البحث عن مزيد من المعلومات حول العالم بأسره. 
وقال ممثل الاتحاد الأوروبي سفن كون فون برغدسروف خلال الحفل النهائي: "أنا مسرورٌ جداً لأنني شاهدت هذا الاهتمام الكبير بمُسابقة "اعرف أوروبا"، وكان إلقاء الضوء على الروابط التي تجمع بين الاتحاد الأوروبي وفلسطين فرصة عظيمة. وأنه في غاية في الأهمية أننا ما زلنا نستطيع أن نتواصل مع الطلاب الفلسطينيين في ظل الأوضاع الصعبة، فنحن خلال الثلاث أعوام الماضية عملنا يداً بيد من أجل تعزيز فَهمٍ أعمق لأوروبا ولمؤسساتها ولثقافتها ولتاريخها، وهذا أمر هام. وقد أظهرت كافة المدارس التزاماً كبيراً بالمسابقة وقامت بعمل عظيم في إعداد الطلاب."