click for full size
دائرة الإعلام التربوي
2020-10-22
أطلقت وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع الفيدرالية الفرنسية للرياضة العمالية، اليوم، عن بُعد، برنامجاً لتطوير واقع الرياضة المدرسية في فلسطين، احتفاءً وترجمةً لمذكرة التفاهم المشتركة بين الطرفين.
وتنص المذكرة على عدة بنود ومحاور تستهدف بناء قدرات مشرفي التربية الرياضية والمعلمين في مجالات متعددة تستهدف؛ وثيقة المدرسة الرياضية النوعية، والدراسة من قبل باحثين فلسطينيين وفرنسيين، واليوم الوطني للرياضة المدرسية، وإعداد وثيقة توضح آلية اعتماد الطلبة الخريجين في التربية الرياضية، والتعاون مع الجامعات الفلسطينية؛ للإفادة من برنامج التدريب الميداني لطلبة التربية الرياضية، وتطوير مناهج بهذا الخصوص، وتبادل الخبرات، وإطلاق منصة إلكترونية لمصادر التربية الرياضية.
وفي هذا السياق، أكد مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي أحمد عمار أن هذه المذكرة ستلقي بظلالها على واقع الرياضة المدرسية في فلسطين، وستسهم بتعزيز مهارات المشرفين والمعلمين والطلبة، لافتاً إلى أن إبرام هذه المذكرة كان نتاجاً لنجاحات وإنجازات عديدة، مشيداً بالشراكة الفاعلة مع الفيدرالية الفرنسية للرياضة العمالية.
بدورها، أعربت رئيس الفيدرالية الفرنسية إمانويل بونه أولالدج عن سعادتها بتوقيع هذه المذكرة للمرة الثانية والتي من شأنها تحسين واقع قطاع الرياضة في المدارس الفلسطينية، مثمنةً دور "التربية" وتعاونها الدائم مع الفيدرالية؛ لتحقيق أفضل النتائج بخصوص هذا القطاع الحيوي، مستعرضةً في الوقت ذاته أبرز النشاطات والفعاليات التي نفذتها الفيدرالية في المدارس.                     
وفي ختام الفعالية، تبادل الطرفان افتراضياً مذكرة التفاهم، معربين عن أملهما في تحقيق مخرجاتها بما يخدم العملية التعليمية التعلمية وتحسين واقع التربية الرياضية مستقبلاً.