click for full size
دائرة الإعلام التربوي
2020-10-10
أطلقت وزارة التربية والتعليم من خلال معهدها الوطني للتدريب التربوي وبالتعاون مع الإدارتين العامتين للمتابعة الميدانية والإشراف والتأهيل التربوي، اليوم، برنامج تطوير القيادة والمعلمين السنوي.



ويضم البرنامج؛ دبلومين مهنيين متخصصين في القيادة المدرسية والتعليم؛ بالنظام الإلكتروني للعام الدراسي 2020-2021، وهو يستهدف تدريب 100 مدير/ة مدرسة، و500 معلم/ة في تخصصات الرياضيات، والعلوم، والتكنولوجيا، واللغتين العربية والإنجليزية، والدراسات الاجتماعية، في أربع مديريات تربية هي: طولكرم، وبيت لحم، وجنوب نابلس، وشمال الخليل.
وحضر فعالية إطلاق البرنامج؛ وكيل الوزارة د. بصري صالح، ومدير عام المعهد الوطني للتدريب التربوي د. صوفيا الريماوي، ومدير عام المتابعة الميدانية أ. أيوب عليان، ومديرو التربية في المديريات المستهدفة في البرنامج، وممثلو الأسرة التربوية المشاركون في البرنامج.
وفي هذا السياق، رحّب صالح بالحضور، مشيداً بجهود المعهد الوطني والأطراف الشريكة في المضي قدماً في البرامج التطويرية رغم الظروف الراهنة، مؤكداً أن برامج الدبلوم المهني المتخصص في القيادة والتعليم تحتل مكانة مهمة في المنظومة التربوية، كونها تمس بشكل مباشر ثقافة وطبيعة الطواقم الإدارية والتعليمية في الميدان التربوي، ولما تحدثة من حراك تربوي فاعل، يسهم في الارتقاء الحقيقي بمستوى الأداء التربوي.
وشدّد صالح على ضرورة الاستمرار في برامج التطوير المهني للمديرين والمعلمين، لافتاً إلى ضرورة وجود تقاطع  بين محتوى البرنامج التدريبي واحتياجات المعلم؛ لتعزيز الأداء الوظيفي وفتح المجال أمامهم للتطور المهني مستقبلاً.
من جانبها، ثمّنت الريماوي الجهود التي تضافرت لإخراج هذا البرنامج بحلته الجديدة؛ انسجاماً مع خطة الوزارة واعتمادها للتعليم المدمج؛ تماشياً مع الظروف التي فرضتها جائحة كورونا.
وأكدت الريماوي أن البرنامج بشقيه القيادة والتعليم، والذي يستمر لمدة سنة دراسية كاملة، يهدف الى تطوير الكفايات القيادية لمديري المدارس، والارتقاء بكفايات المعلمين التعليمية، وتعزيز مهاراتهم وخبراتهم التربوية، بهدف مأسسة التطور المهني لديهم، مشيرةً إلى أن البرنامج يستند إلى الكفايات القيادية والتعليمية المنبثقة من معايير المدرسة الفلسطينية الفاعلة، والمعايير المهنية للمعلم الفلسطيني.
من جهته، تطرّق عليان إلى أهمية برامج الدبلوم المهني المتخصصة في تأهيل وتعزيز كفايات مديري المدارس والمعلمين، ورفدهم بالخبرات اللازمة لإدارة الميدان التربوي وفق المتغيرات المستجدة.
وشدد عليّان على الحق في التعليم للطلبة، وأهمية الحفاظ على هذا الحق من خلال العمل التربوي المشترك، وغرس القيم التربوية الأصيلة في نفوسهم.
يُذكر أن برنامج الدبلوم المهني المتخصص في القيادة والتعليم تم إطلاقه للمرة الأولى في عام (2011-2012) مستهدفاً مديري المدارس والمعلمين، حيث تم تدريب 1100 مدير/ة مدرسة، و3600 معلم/ة للمرحلتين الأساسية العليا والثانوية، إضافةً إلى حوالي 4000 معلم/ة تم تدريبهم في برنامج الدبلوم المهني المتخصص في التعليم للصفوف من (1-4)، وسيتم اعتماد التدريب المدمج هذا العام.