click for full size

21-8-2015

عقدت هيئة تطوير مهنة التعليم في وزارة التربية والتعليم العالي، ورشة حول المعايير المهنية لمدير المدرسة، في المعهد الوطني للتدريب التربوي بمدينة البيرة، بحضور د. بصري صالح الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير، وحازم أبو جزر منسق هيئة تطوير مهنة التعليم، وأحمد ناصر مساعد المدير العام للمتابعة الميدانية، وسهير قاسم مديرة التدريب في الإشراف التربوي، حيث استهدفت الورشة رؤساء أقسام المتابعة الميدانية والإشراف في مديريات التربية.

وأشاد د. صالح بجهود الأسرة التربوية كافة مع قرب افتتاح العام الدراسي الجديد، مشيداً بالتعاون المتكامل بين الإدارات المعنية في وزارة التربية في هذاالخصوص، خاصة هيئة تطوير مهنة التعليم والمتابعة الميدانية والإشراف التربوي.

وأشار إلى أهمية الاهتمام بمدير المدرسة وبالمعايير المهنية، مؤكداً أن الوزارة جادة في اعتماد معايير محددة متفق عليها، وهي تلك التي في كتاب المعايير المهنية الصادر عن هيئة تطوير مهنة التعليم، التي بذلت بفريقها ولجنة إعداد المعايير جهودا يشاد بها.

بدوره، تحدث ناصر عن دور مدير المدرسة القيادي في الميدان، ويجب أن تكون لهذا القائد صفات ومعايير معينة لنحدث نقلة نوعية في الإدارة المدرسية، وأشاد بالتعاون بين الإدارات المعنية في الوزارة لإنجاح هذا المنجز والترويج لهواعتماده.

من جهتها، تحدثت د. قاسم عن المعايير المهنية وعلاقتها بالجودة، وكلها تصب في مصلحة الطالب، وعرجت على دور الإشراف التربوي فالمدير يعد مشرفاً مقيماً في المدرسة، لذا يجب الاهتمام في الجانبين المهني والإداري، وأشارت إلى وجود معايير لكل مجتمع ونظام تربوي لكن نحن الفلسطينيين لنا معاييرنا الخاصة النابعة من خصوصية المجتمع الفلسطيني.

وتناول أبو جزر في كلمته أهمية هيئة تطوير مهنة التعليم في النظام التربوي الفلسطيني، وأنها أضفت نوعية على الحالة التربوية الفلسطينية وداخل الوزارة خصوصا في مجال المعايير المهنية للمعلم وللمدير وللمرشد، مشيراً إلى اهتمام الهيئة في المبادرات التربوية والمسابقات والأبحاث، وسعي الهيئة إلى التنسيق مع الادارات المختلفة، للرقي بنوعية التعليم.

ثم قدمت هدى أحمد مسؤولة المعايير في هيئة تطوير مهنة التعليم نبذة عن تعريف المعايير وأهميتها ومجالاتها ومصادر التحقق وآلية وخطوات بنائها. فيما عرض د. عزمي بلاونة رئيس قسم الإدارات في الوزارة عن إدارة المدرسة كمؤسسة تعليمية ومجال تفعليل العلاقة مع المجتمع المحلي والعلاقات الخارجية، من جانبها، أشارت ختام سكر رئيس قسم تدريب مديري المدارس في الإشراف إلى قيادة عملية التعليم والتعلم ثم عرجت إلى دور الإشراف في دعم مدير المدرسة.

وختم رائد حامد منسق الإعلام والتوعية في هيئة تطوير مهنة التعليم الورشة بالتأكيد على ضرورة أن تكون هذه المعايير أمام نصب مدير المدرسة من خلال وضع برنامج متكامل في مديرات التربية لتوعية مديري المدارس بأهمية المعايير وعلاقتها بتقييم الأداء.