click for full size
دائرة الإعلام التربوي
2020-03-02
عقدت وزارة التربية والتعليم، اليوم، من خلال الإدارة العامة للإشراف والتأهيل التربوي، ومركز التعليم المستمر في جامعة بيرزيت لقاءً؛ لمناقشة برنامج "لبنات التعلم".
وفي كلمته الافتتاحية، أكد مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي أ. أحمد عمار أن الوزارة تعمل جاهدة لتنظيم الشراكات المحلية والدولية ودراسة المشاريع المنفذة في المدارس، وقياس أثر هذه البرامج عل تعلم الطالب وبناء شخصيته، مشدداً على ضرورة توطين هذه البرامج في الوزارة وتوزيع المشاريع على المدارس وفق رؤية التربية وخطتها.
 كما أدار نقاشاً تمحور حول عدة قضايا تتعلق بالفلسفة التربوية للبرنامج، وآليات التطبيق، والاستدامة، والاستفادة بما تم إنتاجه من لبنات تعلم للمراحل التعليمية المختلفة.
بدوره، استعرض الوكيل المساعد للشؤون التعليمية أ. ثروت زيد، تاريخ العمل في البرنامج منذ بداياته، متطرقاً إلى بعض المحطات والقضايا المهمة فيه؛ خاصة فيما يتعلق بالعلاقة بين "لبنات التعلم" والمنهاج الفلسطيني القائم على النشاط.
 من جهته، قدم رئيس وحدة الإبداع في مركز التعليم المستمر د. أسامة الميمي عرضاً حول البرنامج، موضحاً الفلسفة التربوية التي انطلق منها، ومراحل العمل التي مر بها، وأبرز الإنجازات التي حققها في مختلف مراحله.
من ناحية أخرى، استعرض مدير مركز البحوث والتطوير التربوي د. محمد مطر النتائج الأولية للدراسة التقييمية التي نفذها المركز حول البرنامج، مشيراً إلى النتائج ومقارنتها بنتائج الاختبارات الوطنية.
فيما قدم مدير دائرة التدريب أ. مرعي الصوص عرضاً عن الإدارة العامة للإشراف والتأهيل التربوي، استعرض فيه بعض الملاحظات حول البرنامج وبعض المعيقات التي تحيط فيه.
وفي ختام اللقاء أكد المشاركون ضرورة الاستمرار في عقد مثل هذه اللقاءات مع كافة الشركاء والأخذ بعين الاعتبار لكل التوصيات التي قدمها الحضور.