click for full size

2015-08-20

التقى وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم في مكتبه، باللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية ورئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، حيث تباحثا في سبل تعزيز ودعم الرياضة المدرسية وعلى مستوى مؤسسات التعليم العالي.

وحضر اللقاء مدير عام النشاطات الطلابية إلهام خليل المحيسن، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة م. جهاد دريدي، ومدير الإعلام التربوي والناطق باسم الوزارة عبد الحكيم أبو جاموس ورئيس قسم العلاقات العامة نيفين مصلح.

وفي هذا السياق قال الوزير صيدم : "إننا نرحب بقامة فلسطينية كبيرة تعتبر محوراً للنضال الوطني واستطاع الرجوب إحداث نقلة نوعية وقفزة حقيقية في قطاع الرياضة، معرباً عن استعداده للتعاون من أجل دعم المسيرة الرياضية في المدارس والجامعات والمعاهد وكل المؤسسات التربوية التابعة للوزارة.

وأعرب صيدم عن شكره وتقديره باسم الأسرة التربوية كافة على الإنجازات التي حققها اللواء الرجوب وحرصه الدائم على إيلاء المزيد من الاهتمام بالرياضة المدرسية ونقل صورة مشرقة عن الشعب الفلسطيني في المحافل الإقليمية والدولية.

من جانبه، شدد اللواء الرجوب على دور المدرسة، بوصفها المحطة التي يتشكل فيها وعي الإنسان وهي نقطة البداية لبلورة ملامح الشخصية الفلسطينية وتعزيز مفاهيم الانتماء والتعددية والدولة العصرية واحترام الحقوق وحرية الرأي.

وأعرب الرجوب عن استعداده الكامل للتعاون مع الوزارة في سبيل دعم الرياضة المدرسية وبحث كافة الامكانات التي تضمن خدمة العملية التعلمية التعليمية.

ولفت الرجوب إلى أهمية الحصة المدرسية وضرورة استثمارها بشكل أمثل وكذلك التوجه نحو مسيرة تطوير المناهج التعليمية وتأهيل المعلمين ورفدهم بالقيم والمعارف والتأكيد على مفهوم التنشئة الوطنية وعقد لقاءات مفتوحة مع الفئات المستهدفة وإطلاعها على المستجدات والإنجازات وقصص النجاح.

بدورها أشارت المحيسن إلى الفعاليات والنشاطات التي نفذتها الوزارة بالشراكة مع الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم خاصة إطلاق الأسبوع الأولمبي الرياضي المدرسي الأول واهتمام الوزارة من خلال الإدارة العامة للنشاطات الطلابية بصقل المواهب وغرس قيم الانتماء وحب الوطن في قلوب الناشئة.

وأطلعت المحيسن الوزير صيدم واللواء الرجوب على تألق طلبة المدارس في المهرجانات المحلية والدولية والتي كان آخرها النتائج المشرفة التي حققها الطلبة في مهرجان آسيا لكرة القدم للشباب بالإضافة إلى المخيمات الكشفية والبرامج والمشاريع التي تنفذها الوزارة في مجال النشاطات الطلابية.

وفي سياق متصل، التقى الوزير صيدم، اليوم، وفداً من قرية بلعين، ضم ممثلين عن المجلس القروي ومؤسسات البلدة.

وأطلع الوفد الزائر الوزير صيدم على الواقع التعليمي في البلدة وإصرارهم على اذكاء روح الانتماء لدى الطلبة وأطفال البلدة، خاصة من خلال تسليط الضوء على المقاومة الشعبية، التي تعد نموذجاً في مقارعة المحتل والتصدي لسياسات التهميش والتجهيل.

وأبدى الوزير رغبته في توفير ما يلزم من دعم لأهالي القرية خاصة في ميدان التعليم، مؤكداً على الحرص الذي توليه الوزارة للنهوض بالواقع التربوي والمساهمة الحقيقية في تحسين البيئة التعليمية في المناطق التي تعاني نتيجة الاحتلال وسياساته الاستيطيانية.