click for full sizeدائرة الإعلام التربوي
2020-1-31
أجرى وزير التربية والتعليم أ.د. مروان عورتاني سلسلة لقاءات وزيارات رسمية في بريطانيا، وذلك خلال مشاركته في فعاليات "منتدى التعليم العالمي"، الذي عُقد في مركز الملكة إليزابيث في العاصمة لندن، على مدار أسبوع، إذ يُعد هذا الحدث من أضخم الملتقيات العالمية السنوية لوزراء التربية والتعليم من أكثر من 100 دولة مشاركة.
 
نقاشات متخصصة مع نواب ووزراء:
ويركز هذا المنتدى الذي افتتحه النائب في البرلمان ووزير الدولة البريطاني غافن ويليامسون؛ على عديد المحاور المهمة ومن أبرزها إحداث نقلة نوعية للتعليم في غضون جيل واحد.
وقد شارك الوزير عورتاني في جلسة نقاش وزارية تحدّث فيها عن آليات توظيف تكنولوجيا المعلومات في إعداد الطلبة وتهيئتهم بشكل أفضل لمستقبلهم وحياتهم الوظيفية القادمة.
كما التقى عورتاني مع النائب في البرلمان ووزير المعايير المدرسية البريطاني نيك غيب، إذ تبادلا خلال اللقاء تجارب الإصلاح المدرسي في كلا البلدين، وركّزا على موضوعات متخصصة من أهمها؛ التطوير المؤسسي لمنظومة التربية والتعليم، وتعزيز نهج المتابعة والتقييم للارتقاء بجودة التعليم ومخرجاته.
 
حقوق أطفال فلسطين على رأس الأولويات:
والتقى الوزير أيضاً مع عضو البرلمان ووزير الخارجية والتنمية الدولية ووزير الشرق الأوسط وشمال إفريقيا البريطاني أندرو موريسون؛ إذ تم مناقشة ضرورة ضمان حصول جميع الأطفال الفلسطينيين على تعليم جيد ونوعي، أسوةً بأطفال العالم، كما تم إطلاعه على واقع الانتهاكات التي يمارسها الاحتلال بحق الأطفال والطلبة والمؤسسات التربوية، وذلك بحضور سفير فلسطين لدى بريطانيا د. حسام زملط.
 
زيارة مدرسة ابتدائية:
وفي مستهل جولته، زار عورتاني خلال الفترة الصباحية، مدرسة باركوود الابتدائية، شرقي لندن، إذ التقى بعدد من المعلمين والطلبة وأولياء الأمور، الذين تحدثوا له عن اهتمامهم بالتركيز على ترسيخ القيم المشتركة وتشجيع الإنجازات الطلابية، وحرصهم على دمج الطلبة ورفاهيتهم.
 
ندوة حول الرفاه للمتعلمين:
وشارك وزير التربية في ندوة للمجلس الثقافي البريطاني بعنوان: "السياسة والممارسة لتعزيز الصحة والرفاه للمتعلمين"؛ بحضور وفود وشخصيات رسمية من البلدان العربية؛ من بينهم عدد من الوزراء.
وركّز عورتاني في هذه الندوة على أهمية تشكيل ائتلاف دولي حول الصحة الشمولية والمخرجات الاجتماعية لعملية التعليم، وتعزيز برنامج "ربط الصفوف" الذي ينفذه "الثقافي البريطاني" ووزارة التنمية الدولية البريطانية؛ في فلسطين والمنطقة العربية.
 
التبادل العلمي والبحثي بين البلدين:
كما زار الوزير عورتاني الجمعية العلمية الملكية البريطانية، والتقى بمديرها التنفيذي د. جولي ماكستون، إذ بحثا سبل تعزيز التبادل العلمي والبحثي بين فلسطين وبريطانيا، حيث تم الاتفاق على تنظيم زيارة لرئيس الجمعية إلى فلسطين في أواخر الشهر المقبل.
 
في البرلمان: طاولة مستديرة ونقاشات حول التعليم
كما زار وزير التربية؛ البرلمان البريطاني؛ وشارك في نقاش طاولة مستديرة نظّمها مجلس تعزيز التفاهم العربي البريطاني، إذ ضمت الجلسة نواب برلمان من عدة أحزاب بريطانية برئاسة النائب في البرلمان كريس ماثيسون، وتناولوا عدة موضوعات حول التعليم.
وفي هذا السياق، قدّم عورتاني شرحاً موجزاً حول الأهمية القصوى للتعليم في فلسطين؛ كأحد أهم ركائز بناء اقتصاد ومجتمع المعرفة القائم على الابتكار، بالرغم من التحديات التي يفرضها الاحتلال وتغوله الهمجي بحق القطاع التعليمي.
بدوره، أعرب مدير "الثقافي البريطاني" في فلسطين مارتن دالتري عن اهتمام المجلس باستضافة الوزير عورتاني في بريطانيا؛ لإجراء مناقشات مع الخبراء والمؤسسات التعليمية البريطانية والدولية، لتعزيز التعاون بين البلدين في مجال التعليم، بما يضمن تطوير هذا القطاع الحيوي.