click for full size
 بدعم من رجل الأعمال الفلسطيني المغترب حماد الحرازين وبرعاية وتنسيق من محافظ رام الله والبيرة د.ليلى غنام، وقع المهندس محمد علي ابو شهلا ممثلا عن الحرازين، و شركة سعدي الامين للتعهدات العامة، اتفاقية لانشاء مدرسة في مخيم عقبة جبر جنوب غرب مدينة أريحا.
وتم توقيع الاتفاقية لبناء هيكل المدرسة بحضور وزير التربية والتعليم د. مروان عورتاني ومحافظ أريحا والأغوار الشمالية جهاد ابو العسل، اليوم الثلاثاء في مكتب المحافظ د.غنام.
وأكدت د.غنام على أن هذه الاتفاقية هي لبناء مدرسة تضمن مستقبل أبنائنا في الوقت الذي تستعد فيه الادارة الأمريكية لتوقيع اتفاقيات والاعلان عن صفقات مشبوهة تستهدف القضاء على ثوابت شعبنا وحقوقه التاريخية، وتأكيداً منا على الالتفاف حول القيادة ومواصلة مسيرة البناء حتى اقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف ونيل جميع حقوقنا .
ولفتت د.غنام إلى أن هذه المدرسة تأتي ضمن سلسلة مدارس ومشاريع تنموية ينفذها الحرازيتن في عدد من المحافظات المختلفة، مشيرة الى عمق ارتباط الفلسطيني بأرضه وشعبه أينما تواجد، شاكرة الحرازين على هذه اللفتة الكريمة التي ستساهم في تعزيز صمود ابناء الشعب الفلسطيني في اريحا والاغوار التي يستهدفها الاحتلال ويحاول ضمها وفرض امر واقع عليها بشتى الوسائل والطرق .
من جانبه، ثمن وزير التربية والتعليم أ.د. مروان عورتاني هذا الدعم المعبر عن انتماء رجل الأعمال الفلسطيني حماد الحرازين لفلسطين ولقطاع التعليم فيها، مؤكداً أن توقيع هذه الاتفاقية يبرهن على التعاون الوثيق والمتواصل ضمن سلسلة مدارس حديثة متكاملة المرافق ستضمن توفير بيئة جاذبة للطلبة وبما يؤكد على الحق في التعليم الذي تسعى الوزارة لتجسيده عبر هذه المشاريع الحيوية.
بدوره أشاد المحافظ أبو العسل بخطوة انشاء المدرسة، شاكراً المتبرع الحرازين، والمحافظ غنام على تنسيق الجهود التي توجت بتوقيع الاتفاقية، لافتا الى أن هذه المدرسة ستساهم في سد حاجة المخيم والمنطقة وستخفف من العبء على مدارسها وستستوعب مزيداً من طلابنا بهدف اعداد جيل متعلم وواع .
أما أبو شهلا فقد نقل اعتزاز الحرازين بوطنه والشعب الفلسطيني، مؤكداً على ان ما يقوم به من مشاريع تخدم قطاعات واسعة من الشعب الفلسطيني في مجالي الصحة والتعليم هو واجبه نحو وطنه، مؤكدا أن الحرازين يهدي المدرسة الى روح والدته "صبحة الحرازين " .