click for full size دائرة الإعلام التربوي 23/11/2019 أشادت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، اليوم، بموقف تونس المشرف الرافض لانتهاكات الاحتلال المتواصلة؛ خاصة تلك المتعلقة بحرمان الأطفال من حقهم في التعليم، واستهداف المؤسسات التربوية الفلسطينية والعاملين فيها. وأكدت الوزارة أن أداء النشيدين الوطنيين الفلسطيني والتونسي، ورفع العلمين في قلب مدارس تونس، والوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء فلسطين، بمبادرة ومشاركة وزير التربية التونسي حاتم بن سالم، وشخصيات ومؤسسات رسمية ونقابية وأكاديمية، عكس صورة الوفاء الحقيقي والأصيل تجاه أطفال فلسطين وطلبتها والمؤسسات التعليمية التي تتشبث كل يوم بحقوقها وتُقدم للعالم أنموذجاً ملهماً للتعليم المقاوم. وفي هذا السياق، ثمن وزير التربية والتعليم أ.د. مروان عورتاني هذا الموقف المناصر للحق الفلسطيني، معبراً عن شكره لنظيره التونسي ولكافة المنظمات والنقابات والمدارس التي بادرت لتنظيم هذه الوقفات؛ والتي جسدت حالة من التضامن الصادق مع طلبة فلسطين والقطاع التربوي الذي يجابه حرباً شرسة من قبل الاحتلال؛ وآخرها كان التهجم على مكتب تربية القدس وإغلاقه واعتقال مديره؛ مخالفة بذلك كل القوانين والمواثيق الدولية والقانونية الناظمة لحقوق الإنسان، وحقوق الأطفال في التعليم.