click for full sizeدائرة الإعلام التربوي
2019-07-09
أطلقت وزارة التربية والتعليم وصندوق الاستثمار الفلسطيني، اليوم، في مدرسة ذكور دير دبوان الأساسية بتربية رام الله والبيرة، المرحلة الأولى من برنامج توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية على أسطح المدارس الحكومية بقدرة إجمالية ستصل إلى 35 ميجا واط وحجم استثماري من الصندوق متوقع أن يصل إلى 35 مليون دولار على مدار 4 أعوام.
جاء ذلك بمشاركة وزير التربية والتعليم أ.د. مروان عروتاني، ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني د. محمد مصطفى، ومحافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ورئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية م. ظافر ملحم، ورئيس مجلس إدارة شركة كهرباء محافظة القدس م. هشام العمري، بحضور عدد من ممثلي الشركات والمؤسسات الشريكة، وحشد من الأسرة التربوية.
وفي هذا السياق أكد عورتاني أن هذا البرنامج يشكل أنموذجاً للشراكة بين القطاعين العام والخاص ويمس قلب العملية التعليمية التعلمية، مشيراً إلى الحرص الذي توليه الوزارة بمصادر الطاقة النظيفة والمتجددة وتعزيز نهج توعوي مستدام يطال كافة المدارس والطلبة.
وأوضح الوزير أن "التربية" بصدد إطلاق حملة توعوية بيئية حول الطاقة المتجددة وتشجيع مثل هذه المبادرات الريادية، معبراً عن شكره وامتنانه لصندوق الاستثمار ولكافة الشركاء من القطاع الخاص على دورهم الأصيل وشراكتهم الناجزة عبد تنفيذ هذا البرنامج وغيره.
من جهته، شدد مصطفى على أهمية هذا البرنامج الذي يحمل عديد الدلالات، مؤكداً ضرورة الاعتماد على الذات والسعي نحو تحقيق الاستقلال الاقتصادي ومجابهةالتحديات في هذا السياق.
وأردف مصطفى: إن  هذا المشروع هو جزء من برنامج "نور فلسطين" الذي ينفذه الصندوق من خلال مصادر بهدف توليد 200 ميجا واط من الكهرباء من الطاقة الشمسية، وذلك من خلال 3 محطات للطاقة الشمسية حيث افتتحنا المحطة الأولى في أريحا الشهر الماضي، إلى جانب تنفيذ محطات أخرى في جنين وأريحا وننفذ بالشراكة مع وزارة التربية برنامج أنظمة الطاقة الشمسية على أسطح المدارس الحكومية بهدف توليد 35 ميجاواط من الكهرباء".
وأضاف : "تصب أهداف هذا البرنامج  في تعزيز جودة التعليم وغيرها من الأهداف، مثمناً الجهود المشتركة ما بين الصندوق ووزارة التربية وكافة الجهات والمؤسسات الشريكة والمعنية."
بدورها، نقلت المحافظ غنام للمشاركين تحيات الرئيس محمود عباس واعتزازه واهتمامه بمثل هذه المشاريع الريادية، مثمنةً جهود صندوق الاستثمار ووزارة التربية وتربية رام الله والبيرة على الدور الأصيل والأمانة الملقاة على عاتقهم في سبيل تنشئة الأجيال ورفدها بالقيم الوطنية والإنسانية النبيلة.
من جانبه، دعا ملحم إلى ضرورة التوجه نحو الاستدامة من خلال الاعتماد على مثل هذه المشاريع بما يتناغم مع الرؤية الفلسطينية والاستفادة من مخرجات هذا البرنامج من خلال توظيف مصادر الطاقة المتجددة وزيادة دخل المدارس والتطور في مجال البحث العلمي والمختبرات، متطرقاً إلى الإنجازات والمشاريع التي تنفذها سلطة الطاقة مع الشركاء الوطنيين والمحليين، معبراً عن شكره لجميع الشركاء في هذا البرنامج.
من ناحيته، أبدى العمري استعداد شركة كهرباء محافظة القدس إلى المساهمة في هذا البرنامج والعمل مع كافة الشركاء للوصول إلى الغايات المنشودة، متحدثاً عن النتائج الإيجابية التي سيحققها البرنامج على صعيد المدارس المستهدفة والمؤسسات الشريكة.
وبعد فعاليات الاطلاق جرت مراسم توقيع اتفاقيتي شراكة بين وزارة التربية وشركة كهرباء محافظة القدس، وشركة "إنجاز" القدس للطاقة المتجددة التابعة لصندوق الاستثمار والتي تتضمن بيع إنتاج محطة الخلايا الشمسية لشركة كهرباء القدس.