click for full size

17/08/2015

بحث وزير التربية والتعليم العالي في مكتبه برام الله، آليات تعزيز المشترك مع ممثل الهند لدى دولة فلسطين ماهيش كومار.

وأطلع الوزير الضيف على توجهات الوزارة في الفترة الراهنة نحو تنفيذ نشاطات وفعاليات تستهدف النهوض بالواقع التربوي بهدف ضمان تحسين نوعية التعليم والتعلم.

وأكد صيدم خلال اللقاء أهمية رفد طلبتنا بالمهارات والمعارف واطلاعهم على تجارب دولية وتعزيز التبادل الثقافي والعلمي والاستفادة من هذه التجارب بما يخدم العملية التعليمية، مشيدا بالسياق ذاته بالشراكة والصداقة بين فلسطين والهند والتي تمتد جذورها إلى سنوات طويلة في مجال المنح الدراسية والبرامج التدريبية وبناء المدارس وغيرها.

من جانبه، أوضح كومار أن هذه الزيارة تأتي في سياق التواصل والعلاقة مع وزارة التربية، معربا عن تقديره لما تبذل القيادة التربوية وأسرة الوزارة من جهود تستهدف الرقي بالمسيرة التعليمية في فلسطين، مبدياً استعداد بلاده لتقديم كل الدعم لخدمة القطاع التربوي الفلسطيني.

وحضر الاجتماع الناطق الرسمي باسم الوزارة مدير الإعلام التربوي عبد الحكيم أبو جاموس، ومن الجانب الهندي مسؤول العلاقات العامة في الممثلية محمد أبو شمسية.

وفي سياق متصل، استقبل الوزير صيدم في مكتبه، اليوم، سفير دولة فلسطين في تركيا د. فائد مصطفى، حيث تم التباحث في العديد من القضايا المشتركة، وسبل بحث دعم التعليم وخدمة الطلبة الفلسطينيين.

وخلال اللقاء أشار الوزير إلى أهمية توسيع العلاقة مع تركيا ضمن بروتوكول تعاون في القطاع التعليمي والاستفادة من التجربة التركية في مجال أتمته نظام التعليم والتعرف على ملامح هذه التجربة، وزيادة عدد المنح المقدمة لطلبتنا وغيرها من برامج التبادل الثقافي والتدريب العلمي والتربوي.

وأكد السفير مصطفى خلال اللقاء استعداده لبحث كافة الجوانب التي من شأنها خدمة العملية التعليمية التعلمية، معرباً عن شكره وتقديره للوزير صيدم ولأسرة الوزارة على الجهود المبذولة في سبيل دعم التعليم في فلسطين.