click for full size

12/4/2015

التقت وزيرة التربية والتعليم العالي د. خولة الشخشير بمكتبها برام الله، ويليام فان اسفيلد الباحث الرئيسي في منظمة حقوق الإنسان قسم الشرق الأوسط. وجرى خلال اللقاء مناقشة وبحث حالات الأطفال تحت سن الحادية عشرة الذين يعملون في مزارع المستوطنات في الأغوار .

وأكد المسؤول الضيف على مخاطر مثل هذه الأعمال على صحة الأطفال، والتي تتم بدون رقابة ولا حماية بسبب المبيدات والسموم التي يتم استخدامها بالزراعة وكذلك ساعات العمل الطويلة التي يقضونها في ظروف جوية وصحية صعبة وكذلك عدم حصولهم على العناية الطبية اللازمة عند تعرضهم للإصابات.

وقال: خلال لقائي بهؤلاء الأطفال وجدت أنهم يتسربون من المدارس قبل نهاية التعليم الإلزامي للصف العاشر حيث يعملون بدون تأمين أو اذونات عمل ويتقاضون سبعين شيكلا أجراً يومياً وبالتالي يتم استغلالهم، وهضم حقوقهم.

وبحث مع الوزيرة موضوع التسرب من المدارس والعمل في المستوطنات المقاطعة من الاتحاد الأوروبي وكذلك الحملة المتعلقة بمقاطعة المستوطنات والمنتجات الإسرائيلية.

من جانبها أكدت الشخشير على سياسة الوزارة تجاه الأطفال وحمايتهم والحفاظ عليهم في مرحلة التعليم الإلزامي وإبقائهم على مقاعد الدراسة وتوفير كافة الظروف والسبل بالتعاون مع الشركاء الدوليين والمحليين من اجل إبقاء الأطفال في مدارسهم، وكذلك أوضاع الأطفال في القدس الشريف وتسربهم من المدارس. وقالت: إن الوزارة تسعى لإنهاء مثل هذه الحالات.

وأكد الطرفان على حق الطفل في التعلم والتعليم والحماية من الاستغلال وكذلك موقف الاتحاد الأوروبي من مقاطعة العمل بالمستوطنات والمنتوجات الإسرائيلية.

وحضر اللقاء م. فواز مجاهد الوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية ومحمد القبج مدير عام متابعة الميدان وم. جهاد دريدي مدير عام العلاقات الدولية والعامة وأشيرا رمضان من منظمة حقوق الانسان.