click for full sizeدائرة الإعلام التربوي
2019-01-29
بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، بمكتبه، اليوم، مع ممثلة النرويج لدى دولة فلسطين هيلدا هارالستاد، عدداً من الموضوعات الخاصة بتطوير العلاقات بين فلسطين والنرويج في مختلف مجالات التعليم؛ خاصةً التعليم المهني والتقني، وإمكانية افتتاح مدرسة فلسطينية في النرويج، ودعم المدرسة الوطنية للموسيقى والدراما والفنون.
وحضر اللقاء، وكيل الوزارة د. بصري صالح، ومدير عام النشاطات الطلابية صادق الخضور، ومدير عام وحدة القدس ديمة السمان، ومستشارة التعليم في الممثلية النرويجية ريما تادروس.
وأشاد صيدم بالعلاقات الوثيقة التي تربط بين البلدين، خاصةً بمجالات التعليم، مقدماً شكره للنرويج على ديمومة دعمها لقطاع التعليم الفلسطيني وتطويره.
وناقش الوزير مع هارالستاد عدة قضايا تخص قطاع التعليم منها توفير الدعم لتعزيز دمج التعليم المهني والتقني بالتعليم العام، من خلال التوسع في بناء المدارس والصفوف المهنية ورياض الأطفال المهنية.
كما تم التباحث في إمكانية افتتاح مدرسة فلسطينية في النرويج تدرّس المنهاج الفلسطيني، وإمكانية توفير الدعم الفني والموسيقي والثقافي للمدرسة الوطنية؛ خاصةً في مجال دعم الأوركسترا المدرسية الفلسطينية، وإقامة المعارض في المدارس والجامعات وغيرها.
من جهتها، أشادت هارالستاد بجهود الوزارة ممثلة بالوزير صيدم؛ في رعاية وتطوير المسيرة التعليمية ومواصلة تحقيق المزيد من الإنجازات على مختلف المستويات المحلية والإقليمية والدولية، مثمنةً تعاون الوزارة مع الممثلية ومتابعتها وسعيها الدائم لتعزيز العلاقات بين البلدين.