click for full size
دائرة الإعلام التربوي
24/12/2018
نظّمت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم، وقفة دعم وإسناد لمدرسة بنات بيتونيا الأساسية بمديرية تربية رام الله والبيرة، وذلك بعد اعتقال جيش الاحتلال بطريقة همجية واستفزازية للطالبتين رؤى عثمان وتالا نغفش من الصف السابع، واللتين أطلق سراحهن لاحقاً، وترويع زميلاتهن أثناء عملية الاعتقال. 
جاء ذلك خلال فعاليات الطابور الصباحي، بمشاركة وكيل الوزارة د. بصري صالح، والوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية والأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، ومدير عام المتابعة الميدانية أيوب عليان، ومدير عام النشاطات صادق الخضور، ومدير المتابعة الميدانية محمد سامي، ومدير تربية رام الله والبيرة باسم عريقات وأسرة المديرية والمدرسة.
وفي كلمته، نقل صالح لطالبات المدرسة وطاقمها، تحيات وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، مشيراً إلى أن الاحتلال ما يزال يمارس الإرهاب الممنهج ضد الأطفال والطلبة بحرمانهم من التعليم، معبراً باسم الأسرة التربوية قاطبةً عن استنكاره لجريمة اعتقال الطالبتين بطريقة تكشف عن وجه الاحتلال البشع.
ولفت صالح إلى أن هذا الاعتداء، والذي وُثق بالصوت والصورة، يحمل عدة أوجه للانتهاكات الاحتلالية؛ كونه تزامن مع فترة تقديم الطالبات لامتحاناتهن، الأمر الذي يؤثر على نفسياتهن، داعياً في هذا السياق إلى توفير وتهيئة كافة الظروف النفسية المناسبة لطلبة الجامعات او المدارس.
 وجدد الوكيل دعوته لكافة دول العالم الحر والمؤسسات الحقوقية والإنسانية والإعلامية لوضع حد لهذه الانتهاكات المتواصلة بحق أبناء الأسرة التربوية وفضح هذه الممارسات التي تشكل خرقاً واضحاً للأعراف والمواثيق والقوانين الدولية خاصة الحق في التعليم.
من جهته، أكد عريقات حق أطفال فلسطين في التعليم في ظل بيئة آمنة، مشيداً بحرص القيادة التربوية على الاهتمام بالقطاع التعليمي والوقوف في وجه هذه الجرائم البشعة التي يقترفها الاحتلال بحق المؤسسات التعليمية.
وفي سياق متصل، تفقد الوكيل صالح مدرسة ذكور الكروم الأساسية العليا بمديرية رام الله والبيرة، إذ جاءت هذه الزيارة في إطار الاطلاع على الواقع التعليمي والمتابعة للقضايا التربوية.