click for full size

14-10-2015


عقدت وزارة التربية والتعليم العالي، دورة تدريبية جديدة في مجال الكتابة الإبداعية؛ بهدف إعداد مدربين في مجال الكتابة الإبداعية وتوظيفها في المواقف التعليمية، انسجاماً مع خطتها الرامية إلى تحسين نوعية التعليم والتعلم، ورفع الكفايات المهنية لمشرفي اللغة العربية ومعلميها بما ينسجم والتوجهات التربوية الحديثة.

وأكد الوكيل المساعد للشؤون التعليمية، مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي ثروت زيد دور الأسرة والبيئة في بناء ثقة الطالب بنفسه ورفده بمهارة التعبير، مشيرا إلى أهمية توظيف مصادر التعلم في المدرسة خاصة المكتبة لما للقراءة من أثر واضح في خلق توجهات إيجابية نحو الثقافة والإبداع والانتماء.

ودعا زيد إلى التنويع في البرامج والنشاطات التي تنفذها الوزارة لتحقيق غايتها في النهوض بأداء الطلبة من خلال توظيف استراتيجيات تسهم في تنمية مهارات التفكير النقدي والإبداعي لديهم ليكونوا قادرين على مواجهة تحديات العصر والتعبير عن أنفسهم بطريقة إبداعية هادفة.

وتركزت محاور الورشة حول مفهوم التعبير وأهدافه وأنواعه من حيث المضمون والأداء ومجالاته وماهية العلاقة بين التعبير والإبداع والكتابة الإبداعية ومهاراتها ومصادر الكتابة وماذا يتعلم الطلبة من الكتابة. كما تم عرض نماذج تطبيقية تناولت التعبير عن الصورة وبناء القصة وتحليلها وبناء الخاطرة ووصف الشخصيات والأمكنة بمستويات تعبيرية متفاوتة.

يشار إلى أن عدد المشاركين في الورشة (25) مشرفاً تربوياً في تخصص اللغة العربية من مديريات التربية والتعليم.

وقد تولى التنسيق لعقد الورشة وتيسير فعالياتها كل من: سهام سلمة، وسلامة عودة، وحسان نزال، ومجاهد ريان.