click for full size
دائرة الإعلام التربوي
 25/1/2018
كرمت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم، برعاية ومشاركة وزيرها د. صبري صيدم، عدداً من موظفيها الذين تقاعدوا مؤخراً، بعد أن أمضوا أعواماً حافلة بالعطاء والتفاني في خدمة المسيرة التربوية، خلال عملهم في مواقع وظيفية مختلفة في قطاعي التعليم العام والعالي.
وحضر الحفل وكيل الوزارة د. بصري صالح، والوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير أ. عزام أبو بكر، والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. إيهاب القبج، وعدد من المديرين العامين وأسرة الوزارة.
وأكد صيدم أن تكريم ثلة من التربويين يبرهن على روح الوفاء الأصيل للدور الذي بذلوه على طوال أعوام تكللت بالجد والمثابرة والإخلاص لرسالة العلم والتعلم، داعياً المكرمين إلى إبداء النصح والمشورة للوزارة وتقديم كل العون لها؛ كونهم يمتلكون خبرات ومعارف ومهارات قيادية في المجال التربوي.
وأشاد الوزير بالجهود التي بذلها المتقاعدون على مدار عملهم وإخلاصهم للرسالة التربوية، مؤكداً أن الوزارة ستبقى وفية لكل الذين أسهموا في النهوض بالقطاع التعليمي وتركوا بصمات جلية على جبين التاريخ التربوي.
وأردف صيدم قائلاً:" التربوي كما الفدائي تماماً لا يتقاعد .. وأنتم فدائيون من نوع آخر...".
وألقى المتقاعدون كلمات معبرة، أشاروا فيها إلى بعض المواقف التي مروا بها والذكريات الجميلة التي جمعتهم في سبيل خدمة الأجيال الصاعدة، مؤكدين على الوفاء الأصيل للمؤسسة التربوية التي عملوا فيها ومن أجلها وما زالوا مخلصين لها.  
وفي نهاية الحفل، الذي تولي عرافته مدير عام النشاطات صادق الخضور، تم تسليم الدروع التكريمية للمكرمين وهم: د. أنور زكريا، وجمعة انجاص، ومحمود عيد، ، وفضيلة طينة، وشفاء شيخة، وانتصار مطر، وعصام دويكات، وفتحية سلمان، وحسن شريتح.
وتخلل الحفل فقرة غنائية وطنية قدمها الطالب أحمد الفقيه من مدرسة ذكور مراح رباح في مديرية تربية بيت لحم.