click for full size
دائرة الإعلام التربوي
2017/11/19
أوصى خبراء ومختصون في مجال المحتوى التعليمي الإلكتروني والمناهج؛ بضرورة الإبقاء على الكتب المدرسية التفاعلية مع إثرائها بالألعاب التعليمية الإيضاحية.
جاء ذلك خلال لقاءٍ نظمته وزارة التربية والتعليم العالي عبر الإدارة العامة للتقنيات وتكنولوجيا المعلومات حول الكتب التفاعلية؛ لعرض ما تم إنجازه فيها والتي تنفذ بالتعاون مع مؤسسة شركاء في التنمية المستدامة، حيث يأتي هذا اللقاء في سياق برنامج الرقمنة التي أطلقته الوزارة، إذ تم عرض عديد الأنماط للكتاب التفاعلي.
وحضر اللقاء، رئيس مركز المناهج ثروت زيد، ومدير عام التقنيات وتكنولوجيا المعلومات م. طالب الحاج، ومدير عام مؤسسة شركاء في التنمية المستدامة جواد أبو عون، ومنسقة المحتوى التعليمي الإلكتروني مها أُصرف، وممثلو الإدارة العامة للإشراف والتأهيل التربوي ومركز المناهج.
من جهته، أكد زيد ضرورة الأخذ بعين الاعتبار الفروقات الفردية بين الطلبة ومراعاة عملية التعلم الذاتي للطالب التي تعزز من قدراته في اكتساب المعرفة وتنمية مهاراته المختلفة.
بدوره، أشار الحاج إلى أهمية التعاون بين جميع الشركاء؛ لتطوير ما تم الوصول إليه، ومواجهة التحديات والصعوبات التي تحد من سير تقدم البرنامج الذي من شأنه تطوير العملية التعليمية التعلمية.
وثَّمن أبو عون دور طواقم الوزارة العاملة على إعداد وتنسيق البرنامج واصفاً إياها بالمرنة، عارضاً الخطوات التي اتبعتها المؤسسة في تنفيذ البرنامج.
من جانبها، بينت أُصرف أنَّ الوزارة قطعت شوطاً في مجال بناء محتوى تعليمي إلكتروني، إذ يتطلب هذا البرنامج تطوير منهجية وآليات التفكير وتطوير السياسات التعليمية التعلمية، وهو ما تضمنه الوزارة في خطتها الاستراتيجية.