click for full size
التربية تطلع وفداً طلابياً ألمانياً على واقع الريادة والتعليم في فلسطين


دائرة الإعلام التربوي
16/11/2017
أطلع وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، اليوم الخميس، وفداً طلابياً ألمانياً من أكاديمية أكسل شبرنغير على واقع المشاريع الريادية الشبابية والتعليمية في فلسطين.
وقدم صيدم للوفد الطلابي الضيف نبذة عن التعليم في فلسطين، وأبرز التحديات التي تواجهه، وفي طليعتها ممارسات الاحتلال خاصاً بالذكر التحريض ضد المناهج والحرب المستعرة  بحق التعليم القدس.
وخلال اللقاء؛ تطرق صيدم إلى المشاريع الريادية الشبابية في فلسطين، ومدى الاهتمام الذي توليه الوزارة لهذه المشاريع عبر توظيف المعارف والإمكانيات التي تضمن انخراط الشباب في هذه المشاريع، لافتاً في الوقت ذاته إلى عدد من البرامج والمشاريع التطويرية التي تنفذها الوزارة على صعيد رقمنة التعليم، ودمج التعليم المهني والتقني في التعليم العام، وإقرار أول قانون للتربية والتعليم في فلسطين، وتحديث قانون التعليم العالي باعتماد قانون جديد قريباً، والعمل بشكل شمولي لإيجاد نظام تعليمي قوي يصنع المعرفة، بالإضافة إلى وضع الوفد في صورة النجاحات والجوائز التي حصدتها فلسطين في المحافل الدولية.
ودعا صيدم الوفد إلى تكرار مثل هذه الزيارة لفلسطين للاطلاع بشكل أكبر على واقع التعليم، مؤكداً حرص طلبة فلسطين على بناء العلاقات التعاونية والشراكات مع نظرائهم في مختلف دول العالم لإيصال صوت الشعب الفلسطيني الذي لطالما ظلّ ينشد السلام والمحبة والعيش بكرامة بعيداً عن ظلم الاحتلال ومستوطنيه.
 كما بيّن صيدم الأسباب التي وجهّت الوزارة للإعلان عن العام الدراسي الحالي عاماً للتعليم العالي؛ مؤكداً مركزيّة هذا القطاع في أجندة العمل الوطني في ضوء متطلبات التنمية المستدامة واقتصاد المعرفة وما يستوجبه المحوران من تركيز كبير على الكفايات في التعليم العالي، مبدياً اعتزازه بما تحوزه جامعات فلسطين من كفاءات أكاديمية.
وأجاب الوزير على الأسئلة التي طرحها الوفد الطلابي حول موضوعات مختلفة تمحورت حول خطط الوزارة للتعاطي مع التحديات الماثلة في الطريق، ومحاور المنهاج الفلسطيني، علاوة على أبرز الأولويات الخاصّة بالتعليم العالي وسبب اختيار "التعليم العالي" محوراً للعمل عليه هذا العام.