click for full size
دائرة الإعلام التربوي 
2017-10-30
أكد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم رفض المؤسسة التربوية كافة أشكال الطمس والاستلاب والقهر، مجدداً إصرار الوزارة على رفع شعار "نعم للعهد لا للوعد"؛ وذلك في الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم.
جاء ذلك خلال فعاليات المؤتمر الصحفي الذي عقدته الوزارة، اليوم، في إطار الإعلان عن تفاصيل حملة مئة ألف رسالة كتبها طلبة المدارس لرئيسة وزراء بريطانيا سيتم تسليمها للقنصلية البريطانية في القدس يوم الأربعاء 01/11/2017، وهو نشاط تم بالتعاون مع اللجنة الوطنية لإحياء الذكرى المئوية لوعد بلفور.
وحضر المؤتمر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ممثل اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى وعد بلفور د. واصل أبو يوسف، ووكيل الوزارة د. بصري صالح، والوكلاء المساعدون أ. عزام أبو بكر، م. فواز مجاهد، ود. إيهاب القبج، وعدد من الطلبة المشاركين في كتابة الرسائل وذووهم بالإضافة إلى ثلة من المديرين العامين والأسرة التربوية. 
وأعلن صيدم تنفيذ المؤسسة التربوية عدة فعاليات وطنية تربوية تطال محافظات الوطن كافة، مجدداً عهد الوفاء الأصيل للشهداء والأسرى والجرحى، مردفاً: "لقد أعلنا قبل أيام إطلاق حملة بالتعاون مع اللجنة الوطنية العليا لإحياء الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم، تستهدف صفوف المرحلة الثانوية؛ لكتابة 100 ألف رسالة موجهة إلى رئيسة وزراء بريطانيا، لرفضنا المطلق لإمعان حكومة بريطانيا في سياساتها المصرّة على الاحتفال بالذكرى المئوية للوعد الذي يتنافى وكل الأعراف".
وأوضح هي رسائل تندرج في إطار تعزيز المنظومة القيمية لدى طلبتنا، للمطالبة بحقّ لا يسقط بالتقادم، وهي تتناغم وما ندرسّه في مناهجنا من قيم العدل والإنصاف التي غيبّها وعد بلفور، وعبر رسائل تكتسي طابع التعبير الحضاري عن ضرورة تحمّل بريطانيا مسؤولياتها تجاه الظلم التاريخي الذي لحق بشعبنا، وما ترتب عليه من ويلات لاحقة والرسائل بلغات مختلفة لكنها تتقاطع جميعاً في رسالة واحدة موجهة لبريطانيا مفادها كفى إمعانا في هذا الظلم.
وعن الفعاليات الأخرى لهذه الذكرى أفاد أن الوزارة وجهت مديرياتها لتنظيم فعاليات وطنية يوم الأربعاء 1/11/2017 في ساحات المدارس كافة الساعة التاسعة والنصف صباحاً، بحضور أولياء الأمور والمؤسسات والشخصيات الوطنية ووسائل الإعلام المختلفة لتغطية الحدث على مستوى المديرية والمدارس؛ مع وجود فعالية مركزية في كل مديرية في المدرسة الأقدم تاريخياً، كما أن الوزارة ستنظم صباح الخميس 2/11/2017 بالتعاون مع المجلس الأعلى للشباب والرياضية ماراثونا بمشاركة ألف طالب من مديرية تربية رام الله والبيرة، وستخصص الحصة الأولى في كافة المدارس للحديث عن الوعد المشؤوم.
كما أكد أن الوزارة ستشارك بفاعلية بالوقفة المركزية يوم الخميس 2/11/2017 في رام الله الساعة 11 على دوّار الشهيد الخالد ياسر عرفات رحمه الله، وفي فعاليات أخرى مماثلة في القدس وفي كافة مدارس الوطن.
وطالب صيدم باسم الأسرة التربوية بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور والتكفير عن خطيئتها، والاقرار بحقوق شعبنا التي كفلتها جميع الأعراف والمواثيق الدولية، مؤكداً أن هذه الأسرة ستبقى الحامية للمشروع الوطني الفلسطيني والمساندة للقيادة الحكيمة التي تسجل الانتصارات الدبلوماسية تباعاً من أجل الخلاص من المحتل وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.
من جهته، تحدث أبو يوسف ممثلاً عن اللجنة الوطنية العليا لإحياء الذكرى، مؤكداً أن اللجنة تعتبر فعاليات وزارة التربية والتعليم العالي جزء لا يتجزأ من فعاليات الحملة، مجدداً الدعوة للكل الفلسطيني للمشاركة في الفعاليات المركزية التي ستقام في مختلف المحافظات لإيصال الرسالة المرجوة لبريطانيا وللعالم.
وأكد أن المطالبة الفلسطينية لبريطانيا بالاعتذار والتراجع عن الوعد هي ليست محل نقاش لأنها أقل ما يمكن القيام به للتكفير عن الخطأ التاريخي الذي حاق بشعبنا بفعل الوعد الغاشم.