click for full size3/11/2015
أعلن وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، اليوم الثلاثاء، عن الشروع بتنفيذ القرارات الصادرة عن الحكومة الفلسطينية خلال اجتماعها الذي عُقد اليوم في مدينة الخليل، والخاصة بالبلدة القديمة من المدينة، بما يضمن دعم المسيرة التعليمية وضمان الحفاظ على صمودها في وجه الإجراءات الإسرائيلية المتصاعدة.

وأكد الوزير أن هذه القرارات ستشمل العديد من الإجراءات الإدارية والمالية، إضافةً لتعزيز الكادر التعليمي وكوادر الإرشاد واتخاذ القرارات المناسبة للإبقاء على المدارس مفتوحة ومتاحة لأبناء الشعب الفلسطيني.

وفي تعليقه على استمرار استهداف الأطفال، أكد صيدم على استغرابه من صمت بعض المؤسسات الدولية إزاء الاستهداف اليومي والمتصاعد لطلبة المدارس والجامعات، إضافةً إلى تعمد انتهاك حرمة وقدسية تلك المؤسسات التعليمية، مؤكداً أن الوزارة لن تتوانى عن متابعة هذه الجرائم ومنفذيها؛ من خلال القنوات الرسمية وبالاستعانة بالمؤسسات الوطنية المختلفة الموجودة ميدانياً والتي دعاها الوزير لتوفير كامل البيانات التي تضمن اتخاذ الإجراءات القانونية والعدلية اللازمة في تلك المحافل.

وشدد على وقوف الوزارة الدائم إلى جانب أهلنا في المناطق المهددة والمهمشة بما فيها مدينة القدس، وقطاع غزة، والمناطق المحاصرة بفعل الجدار.