click for full size دائرة الإعلام التربوي
2017-9-19
أطلعت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم، وفداً بريطانياً على انتهاكات الاحتلال بحق التعليم، وسياساته الهادفة إلى ضرب المنظومة التعليمية برمتها، ومحو الهوية الفلسطينية.
بدوره، أكد الوزير د. صبري صيدم، خلال لقائه الوفد، أن الاحتلال ما يزال يمعن في انتهاكاته بحق قطاع التعليم والأسرة التربوية؛ خاصةً في القدس والخليل وغيرها من المناطق المستهدفة، داعياً الوفد لنقل ما يشاهدوه بأم أعينهم من انتهاكات بحق الشعب الفلسطيني؛ إلى صناع القرار والشعب البريطاني.
وقال صيدم إن هذه الانتهاكات باتت تهدد المسيرة التعليمية برمتها، فاستهداف المؤسسات التعليمية والتضييق على الطلبة والمعلمين هو انتهاك صارخ لكافة الأعراف والمواثيق الدولية التي تجرم أي انتهاك بحق التعليم.
وأطلع صيدم الوفد على النجاح الذي تحقق في حماية مدرسة جب الذيب شرق بيت لحم من الهدم مرة أخرى، مشيراً إلى أن الاحتلال يستهدف كافة المدارس الواقعة في المناطق المسماة "ج" والمدارس الواقعة على مناطق التماس معه، هذا بالإضافة لاستهدافه قطاع التعليم في فلسطين بشكل عام وتحريضه على المناهج التعليمية.
كما أطلع صيدم الوفد على خطوات الوزارة التطويرية التي تهدف لإحداث نقلة نوعية على صعيد قطاع التعليم؛ بما يؤكد حب الشعب الفلسطيني للعلم والمعرفة وترسيخ القيم الإنسانية السامية، وليس كما يدعي الاحتلال أن المناهج التعليمية تدعو للتحريض والعنف.
وحضر اللقاء من جانب الوزارة، مدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم مخالفة ورئيس قسم العلاقات الدولية ناريمان الشراونة.