click for full size 
دائرة الإعلام التربوي
2017-09-06
كرمت وزارة التربية والتعليم العالي، من خلال الإدارة العامة للمتابعة الميدانية، اليوم، مديري المدارس المتميزين للعام 2016-2017، وذلك برعاية ومشاركة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم.
وشارك في فعاليات التكريم وكيل الوزارة د. بصري صالح، ومدير عام المتابعة الميدانية يوسف عودة، ومدير عام النشاطات الطلابية صادق الخضور، والقائم بأعمال مدير عام المعهد الوطني د. ريما دراغمة، ومديرة دائرة الإدارات المدرسية أماني هواش، بالإضافة إلى عدد من مديري التربية والتعليم وممثلين عن المؤسسات الشريكة وأسرة الوزارة.
وفي هذا السياق، أشاد صيدم بدور مديري المدارس الطليعي والريادي، مؤكداً أن هذا التكريم يبرهن حرص الوزارة واهتمامها بمديري المدارس الذين يقع على عاتقهم مسؤوليات جسام، معرباً عن تقديره لأسرة المتابعة الميدانية ولجميع المشاركين والقائمين على هذا الحفل التكريمي.
وجدد الوزير تأكيده على إصرار الوزارة تسجيل المزيد من الإنجازات والاستفادة من قصص النجاح وتوظيفها من أجل خدمة العملية التعليمية التعلمية بشكل شمولي، لافتاً إلى المنطلقات التطويرية التي سيشهدها العام الدراسي الحالي "عام التعليم العالي" والتي تتطلب من الجميع تضافر الجهود والمساهمة الفاعلة في تنشئة جيل قادرٍ على صناعة التغيير، خاصةً في ظل المتغيرات المتسارعة في عالم المعرفة والتكنولوجيا.
من جهته، بين عودة أن هذا الحفل يندرج في سياق تحفيز مديري المدارس والذي تعقده الوزارة سنوياً لتكريم المتميزين منهم على مستوى الوطن، مستعرضاً مجموعة المعايير التي تم اعتمادها من قبل لجنة الاختيارات بمديريات التربية، وأهمها: تقدير الأداء المميز "ممتاز" لثلاث سنوات متتالية، وحسن التواصل الداخلي والمجتمعي، وأداء المدرسة ونتائجها المميزة للطلبة والمعلمين، والمبادرات التربوية والبرامج التطويرية التي قدمها ونفذها مدير المدرسة.
بدورها، ألقت مديرة مدرسة بنات الشيخ سعد الثانوية هيفاء علان كلمة نيابة عن المديرين المتميزين، شكرت فيها الجهات التي أسهمت في تنظيم هذا الحفل ودعم المديرين المكرمين وتحفيزيهم على التميز والإبداع، مؤكدةً على دور المدرسة في صقل شخصية الطلبة وزرع القيم الإنسانية والوطنية في نفوسهم ورعاية المواهب وتعزيز المفاهيم التي تركز على مهارات القرن الحادي والعشرين ومن أبزرها التفكير الناقد.