click for full size 
دائرة الإعلام التربوي
2017-07-24
قدّم وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم ووزير شؤون القدس ومحافظها عدنان الحسيني واجب العزاء بالشهداء الذين ارتقوا دفاعاً عن القدس والأقصى يوم الجمعة الماضي، وهم محمد شرف من سلوان والذي نجح في امتحان الثانوية العامة "الإنجاز" وكان يحضر نفسة للالتحاق بالجامعة، ومحمد لافي ويوسف كاشور من بلدة أبو ديس ومحمد أبو غنام من جبل الطور.  
وزار الوزيران المعلمة نهى عليان والدة الشهيد محمد لافي، وأيضاً زارا نعمة شرف والدة الشهيد محمد شرف، وعبروا عن تضامنهم معهن في مصابهن، مشيدين بدورهن الكبير في تربية هؤلاء الأبطال وفي تربية أبناء فلسطين، مؤكدَين "أنهن مربيات أجيال يصنعن المجد في كل يوم لأجل فلسطين والقدس".
بدوره، استذكر صيدم شهداء الثانوية العامة "الإنجاز" ممن سبقوا الشهيدين شرف ولافي، مؤكداً أن الاحتلال دائماً وكعادته ما يحرم الطلبة من مستقبلهم إما بالقتل أو الاعتقال.
وعبر الوزير باسم الأسرة التربوية عن بالغ الحزن والألم لخسارة خيرة الشباب لا سيما طلبة المدارس والجامعات الذين حرمهم الاحتلال ورصاصه من مواصلة تعليمهم وتحقيق أحلامهم ورغبتهم العارمة في العيش بمستقبل زاهر يملؤه الأمل والحياة.
 وجدد صيدم التنديد بسياسات الاحتلال التعسفية وممارساته البشعة التي تطال القدس وأهلها، واستهدافه المتواصل للمسيرة التعليمية في المدينة المقدسة، مذكراً بالعقوبات التي فرضها الاحتلال على المدارس التي تدرس كتب المنهاج الوطني الفلسطيني وتحريضه ضد المؤسسة التربوية في القدس ومحاولاته الرامية إلى ضرب الهوية الوطنية الفلسطينية وتشويه معالمها.
وتمنى الوزير الشفاء العاجل لجميع جرحى القدس، مؤكداً في الوقت ذاته أن وزارة التربية ستواصل بذل كل جهد مستطاع من أجل حماية التعليم في القدس، وفضح ممارسات الاحتلال ولجمها عبر القنوات السياسية والدبلوماسية والمؤسسات الحقوقية والإعلامية والناشطة في مجال الدفاع عن الحق في التعليم.