click for full sizeدائرة الإعلام التربوي
2017-07-23
التقى وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، بمكتبه، اليوم الأحد، وفداً من جمعية خريجي تونس لبحث تعزيز التعاون بمجال توطيد العلاقات بين فلسطين وتونس في مختلف المجالات وعلى رأسها الأكاديمية والثقافية وتقديم الدعم اللازم للطلبة الفلسطينيين المبتعثين في تونس.
وضم وفد الجمعية كلاً من رئيسها جهاد كسواني وأمين السر شادي أبو حمدة وأمين الصندوق هزار كسواني والأعضاء طارق عودة وبسام عورتانـي، فيما حضر اللقاء من جانب الوزارة كل من الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. أنور زكريا ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم مخالفة.
وفي هذا السياق، رحب الوزير بوفد الجمعية، مؤكداً استعداد الوزارة للتعاون والشراكة بما يضمن خدمة الطلبة الفلسطينيين في تونس وتنمية العلاقات الفلسطينية التونسية على مختلف الأصعدة، مشيداً في ذات الوقت بالعلاقة التاريخية الأخوية بين فلسطين وتونس، شاكراً تونس لرفعها عدد المنح المقدمة للطلبة الفلسطينيين.
من جانبه، بارك وفد الجمعية دور الوزير صيدم وطاقم الوزارة في دعم وتطوير القطاع التعليمي ورفعته، وتحدثوا حول الجمعية ونشأتها وأهدافها ونشاطاتها، حيث أنشئت الجمعية في العام 2001 وتهدف لتوطيد العلاقات خاصةً الأكاديمية بين فلسطين وتونس؛ انسجاماً من رؤية الوزارة في هذا المجال.
وأكد الوفد رغبته بأن تكون وزارة التربية هي الحاضنة لعمل الجمعية؛ أثناء تقديم المساعدة للطلبة الفلسطينيين في تونس وبما ينعكس إيجاباً على العلاقات الفلسطينية التونسية، كما أكد الوفد على الشراكة والعلاقة التكاملية مع الوزارة في تعزيز العلاقات الفلسطينية التونسية.
وفي نهاية اللقاء تم الاتفاق على البدء بالتحضير لتوقيع مذكرة تفاهم بين الوزارة والجمعية للتعاون في الجوانب آنفة الذكر.