click for full sizeبسم الله الرحمن الرحيم
بيان مؤتمر إعلان نتائج امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة (الإنجاز) للعام 2017


أبناء شعبنا الكرام،،
أحبتي الطلبة،، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،                               
أبدأ بالترحم على أرواح الشهداء ومنهم شهداء فجر اليوم في جنين.
بعزم الواثقين الحالمين الطامحين نلقاكم، مستلهمين روح الإصرار من كبرياء شهدائنا الراحلين ممن كانت دماؤهم ولمّا تزل زيتا يضيء قناديل مسيرةٍ ظلّت مقترنة على الدوام بجذوة الفعل، ومن عظمة أسرانا البواسل الذين أسمعت أصفادهم كلّ من به صمم، نلقاكم اليوم معلنين وبكل شرف أننا أمام مرحلة غير اعتيادية، فهي مرحلة تؤسس لبدايات، وتقترن بمنهجيات عصرية تحمل معها فضاء رحباً من الفرص؛ هذا هو العنوان الأبرز والسمة التي تميز هذا النظام الجديد لامتحان الثانوية العامة " الإنجاز"، ولسان حالنا " العهد هو العهد". هو عهدٌ كنّا فيه على موعدٍ مع جهد وطني بامتياز، ونظام متكامل جسدّ وحدةً تربوية بين شطريْ الوطن باقية ما بقي اسم فلسطين خفاقّا، لتطال أيضا ثلاث مدارس فلسطينية في الشتات؛ ساردةً حكاية النظام الجديد لامتحان الثانوية العامة" الإنجاز"؛ الذي أسّس أيضاً لبقاء فرصٍ حاضرة لا تغيب. وبوضوحٍ لا يعتريه شك؛ قلنا إن جوهر الإنجاز وجود فرص متعددة، فهو نظام جديد حافل بكل ما هو نوعي وجديد بعيد  عن محدودية النظرة وضيق السبل.
فاليوم، وبعد صبر طويل واحتباس الأنفاس طيلة عام، تتجه أنظار أولياء الأمور إلى نتائج أبنائهم، لتنطلق معها الزغاريد طرباً وابتهاجاً بما حصل عليه فلذات أكبادهم.
وعليه نقول لأؤلئك الذين لم يحصلوا على المعدل والعلامات التي يريدون أو من لم يحالفهم الحظ في أي من المواد أن بإمكانهم اعتباراً من اليوم ومروراً بيوم السبت وحتى نهاية دوام يوم الأحد القادم أن يسجلوا للدورة الثانية التي تبدأ اعتبارا من الخامس من الشهر المقبل، ما يعني أننا على موعد مع نظام لا يُصادر الفرص، بل يبقيها ماثلة، جنبا إلى جنب مع عديد المزايا للنظام الجديد الممكن ملاحظتها من خلال التدقيق في الأرقام، ونسب غير المستكملين، وما سيرشح عن الدورة الثانية حال اكتمالها.
الحضور الكريم،
بموضوعية تامّة، وبمهنيّة عالية، تابعت الوزارة كل الملاحظات الواردة خلال فترة الامتحانات، واعترانا ارتياح كبير للإجماع على أن نشر النتائج عبر أرقام الجلوس لحفظ خصوصية الطلبة حظي بالاستحسان، ولذا يأتي إعلان النتائج بآليات جديدة، وبعيدا عن تباين الآراء واصلنا العمل مدركين وجود فرق واضح بين الآراء والرؤيا، ومن هنا؛ انتصرنا للرؤيا.
ومع انقضاء المرحلة الأولى من نظام الإنجاز للعام الدراسي الحالي؛ نجدّد التزامنا بمواصلة التطوير التربوي؛ الذي يشكّل جسر عبور لمشروعنا الوطني وفاءً لمن حاكوا بصنارة الأصالة عباءة الانتماء لفلسطين، استلهاما لقناعات راسخة بأنّ التعليم منصة للتحرير، والخلاص من المحتل، لنكون يوماً ما نريد" ..!
والوزارة، وإذ تدشّن الإطلالة البكر من النظام الجديد لامتحان الثانوية العامة" إنجاز"؛ لتشكر سيادة الأخ الرئيس ودولة رئيس الوزراء والحكومة والمحافظين والبلديات والمجالس القروية، والأجهزة الأمنية وأفراد الأمن الأصيلين، ولجنة إصلاح التعليم، والسفارات الفلسطينية في الخارج، ومؤسسات القطاع الخاص الشريكة، والداعمين الدوليين، ومنظمتي اليونيسيف واليونسكو، ووسائل الإعلام، ولجنة الامتحانات العامة، والإدارة العامة للامتحانات، ومديريات التربية، والمشرفين والإداريين، والفنيين، ومديري المدارس، والمعلمين وأولياء الأمور، وأبناء الأسرة التربوية على جهودهم التي تواصلت وتكاملت. نشكرهم جميعا، ونبارك لطلبتنا الأعزاء متمنين لهم دوما إطلالة مغلفّة بطيب الإنجاز، ونؤكد أن مزايا النظام الجديد ستتوالى تباعا، وهي لا تقتصر بأي حال من الأحوال على إنهاء دورةٍ ما من دوراته، وهذه النقطة جديرة بالاستحضار دوماً. مع إعلان النتائج تكون الوزارة أكدّت اليقين باليقين، وأوفت بالعهد الذي قطعته على نفسها بأن يتم تجاوز الإرث من النظام القديم لامتحان الثانوية العامة بشكله الذي تواصل عقودا من الزمن.... وباسم وزارة التربية والتعليم العالي، وباسم لجنة الامتحانات العامة يسرني أن أعلن لكم نتائج شهادة الدراسة الثانوية العامة (دورة حزيران) للعام 2017، كما يلي:
 
• بلغ عدد المسجلين في كافة الفروع ( 72,065) مشتركاً، وعدد المتقدمين للامتحان ( 71,237) مشتركاً، ونجح منهم (47,903 ) مشتركاً بنسبة بلغت ( 67.24 %) بنسبة زيادة عن العام الماضي مقدارها (2.58%) موزعين على الفروع كالآتي:
فرع العلوم الإنسانية: عدد المتقدمين( 47,248) مشتركاً؛ نجح منهم ( 29,321) مشتركاً بنسبة بلغت (62.06 %) بنسبة زيادة مقدارها ( 3.17%) مقارنة بالعام الماضي 2016.
الفرع العلمي: عدد المتقدمين( 17,659) مشتركاً، نجح منهم ( 14,897) مشتركاً بنسبة بلغت (84.36 %)؛ بنسبة نقصان مقدارها ( 1 %) مقارنة بالعام الماضي 2016.
فرع الريادة والأعمال: عدد المتقدمين ( 3,095) مشتركاً؛ نجح منهم (1,900 ) مشتركاً بنسبة بلغت (61.39 % ) .
الفرع الشرعي: عدد المتقدمين( 1,557) مشتركاً نجح منهم ( 803) مشتركاً بنسبة بلغت ( 51.57%) .
الفروع المهنية: عدد المتقدمين (1,678 ) مشتركاً، نجح منهم ( 982) مشتركاً؛ بنسبة بلغت (58.52 %).
 
مبروك للناجحين وحظاً أوفر قريب لأولئك الذين لم يحالفهم الحظ.

يتبقى أن نشير إلى أن المعدل العام للنجاح لهذا العام مرشح للزيادة بفعل التحسين والإكمال الذي سيحصده البعض لجلوسهم لامتحانات الدورة الثانية.

لفلسطين كلّ الحبّ ... ولكم جميعا كلّ التحيّة... والآن نكون وإياكم مع الإعلان عن الطلبة الأوائل على مستوى الوطن.