click for full size

2017-03-28


اختتمت وزارة التربية والتعليم العالي من خلال الإدارة العامة للمتابعة الميدانية، ورشة عمل حول بناء القدرات في إعداد خطة الطوارئ على مستوى الوزارة وإداراتها العامة ومديرياتها.

وتضمنت هذه الورشة التي عقدت على مدار ثلاثة أيام متتالية برام الله، عدة محاور وقضايا حول انتهاكات الاحتلال وكذلك الكوارث الطبيعية والبشرية وآليات التعامل والإجراءات اللازمة للتعامل معها أو السيطرة عليها، وكذلك اتخاذ البدائل وتوفيرها حسب الخالة؛ من أجل سلامة الطلبة والحفاظ عليهم وحمايتهم وضمان إيجاد وسائل تمويل كافية؛ لتوفير كافة الاحتياجات اللازمة عند حدوث أي حالة.

وأكد وكيل الوزارة د. بصري صالح أهمية هذه الورشة التي حملت عدة محاور ومضامين، داعياً إلى توفير كل السبل للاستثمار في المستقبل ويجب مواجهة العراقيل ونعرف كيف أن نهيئ نظام تربوي نستطيع تذليل العقبات ومن حق أطفالنا أن يُعدّوا جيداً، ويجب أن تدعم المهارات التي يقدمها طلبتنا وخطط الرقمنة وتحسين التعليم وغيرها؛ فالاحتلال هدفه وضع العراقيل أمام تطورنا ونحن على قدر المسؤولية.

وأردف قائلاً: "يجب أن يوجد سناريوهات لحل كل أزمة وأدعوكم أنتم لتكونوا من تعدون لذلك ضمن خطة واضحة وشاملة تلبي كافة احتياجات الطلبة، والآن نحن بحاجة الى نظام واضح قادر أن يلبي حاجاتنا ويقوم بكل ما يلزم والاستعداد لأي طارئ وتوفير كل ما يلزم".

من جانبه أكد مستشار التعليم في حالات الطوارئ في منظمة اليونيسيف محمد القبج أن الورشة بجميع أفرادها شكلوا خلية واحدة لتشكيل خطة الطوارئ وأن دور المديريات محوري ورئيس لأنها أقرب وأسرع في تتبع ما يجري في أي مدرسة أو المديرية نفسها وبالتالي يحب عمل خطة طوارئ وعمل سيناريوهات أو تصورات وبالتالي يجب البحث والمتابعة والتواصل مع الدول المانحة والشركاء التي تدعم المدارس والمديريات بكافة احتياجها اللازمة.

ودعا القبج إلى أجراء مسح كامل وشامل للمدارس قبل البدء بأي عمل حيث يتم تحديد حالات الطوارئ من أجل حل الأزمة بطريقة آمنة كل هذا يتطلب أن تكون لجنة الطوارئ تشمل كافة الأقسام في المديريات حتى يكون المسح أشمل وأوضح وكذلك يجب أن تتوزع الأدوار وعمل كل حالة من خلال (الدفاع المدني، والبلديات، والإسعاف، والمجتمع المحلي، والأمن الوطني، والاتصالات).

وفي هذا السياق، قال الخبير الدولي مصطفى تاج الدين "إنه موجود لخدمة فلسطين نظراً لأهميتها ولإيجاد خطة معاً من ضمنها بناء القدرات واليوم نبدأ مرحلة جديدة وهو الأعداد الوطني لبناء الخطة والضفة والقدس وبعدها يجب أن نأخذ بعين الاعتبار غزة، وكذلك إيجاد غرفة عمليات مجهزة للتواصل والمتابعة المنظمة والمنسقة ضمن المسؤولين عن إدارة هذه الخطة".

وانبثق عن هذه الورشة تشكيل 8 لجان اختصت بمناقشة ووضع تصورات وسيناريوهات شاملة ومتكاملة تستطيع بناء خطة الطوارئ من حيث التنبؤ بها والتعامل معها ورصد وتوفير احتياجاتها حسب كل منطقة أو مدرسة أو نوع الحالة ضمن عمل مشترك كامل الجهوزية والاستعداد بالتعاون مع الشركاء والمانحين والمجتمع المحلي وأولياء الأمور وإيجاد البدائل اللازمة ضمن عمل منظم متماسك بدون ارباك او عمل فردي ضمن عمل الفريق الواحد بالتنسيق والمتابعة بما يضمن سلامة أومن الطالب أو سير العملية التعليمية بالشكل السليم وتخفيض الأعباء أو منع وقوع الأزمة أو الحالة.

وشارك في هذه الورشة ممثلون عن عدة إدارات عامة من الوزارة ورؤساء أقسام من المديريات ضمن احتياجات عمل الخطة من إرشاد وصحة وأبنية مدرسية والمتابعة الميدانية والنوع الاجتماعي التي قد يكون ضمن اختصاصاتها في التعامل مع أي حالة.