click for full size


2017-03-15

أكد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، اهتمام الوزارة بإدماج المفاهيم الصحية والمهارات التوعوية في المناهج التعليمية والمنظومة التربوية خاصة تلك المرتبطة بالتنشئة الوطنية، لافتاً في هذا الإطار إلى تركيز الوزارة على صقل شخصيات الطلبة ورفدهم بالمعارف والسلوكات القويمة؛ بما يسهم في تحسين نوعية التعليم ومخرجاته.

جاء ذلك خلال لقائه بممثل صندوق الأمم المتحدة للسكان في فلسطين أندريه تومسن، ومساعده زياد يعيش ومسؤولة برنامج شباب في الصندوق سيما العلمي، بحضور مدير الدائرة العلمية في المناهج أحمد سياعرة، ورئيس قسم الصحة البيئية في الوزارة أمجد احميدات.

وتطرق صيدم إلى مساعي الوزارة الدؤوبة؛ بهدف تغيير الصورة النمطية حول التعليم المهني والتقني، داعياً إلى دعم جهود الوزارة الرامية إلى تشجيع الطلبة للإقبال على التخصصات المهنية والتقنية، انسجاماً مع حاجة سوق العمل الوطنية لهذه التخصصات.

وأوضح أن الوزارة ستوقع في الفترة المقبلة اتفاقية تعاون جديدة تشمل جميع المحاور والقضايا التي بُحثت خلال هذا اللقاء، لا سيما مفاهيم الصحة المدرسية والتعليم المهني والتقني، إضافة إلى دعم رياض الأطفال.

من جهته، أطلع "تومسن"، صيدم، على برامج ومشاريع الصندوق، معرباً عن اهتمامه الكبير بتوسيع آفاق العمل المشترك، خاصة فيما يتعلق بإدخال مفاهيم الصحة الإنجابية والجندر والثقافة الجنسية وصحة المراهقة وغيرها في النظام التعليمي.