click for full sizeتُوضح وزارة التربية والتعليم العالي تفاصيل حالة الأسير المحرر عصمت منصور، في النقاط الآتية:

لوزارة تضع قضية الأسرى على سلم أولوياتها، وتقدر تضحياتهم ومعاناتهم، وليس في ذلك أدنى شك.
الأسير المحرر عصمت منصور حاصل على شهادة بكالوريوس من جامعة "العالم الأمريكية" وهي جامعة وهمية وغير معترف بها لدى الوزارة، وفقاً للقوانين المعمول بها والتي تهدف للحفاظ على جودة التعليم العالي في فلسطين، مع الإشارة إلى أن المحرر منصور كان على علم حينما التحق بجامعة "العالم" بأنها غير معتمدة في فلسطين.

المحرر منصور جاء إلى الوزارة أول أمس الإثنين، وطلب مقابلة معالي وزيرة التربية والتعليم العالي أ.د. خولة الشخشير، وقد كانت الوزيرة حينها في اجتماع، وما كان من المحرر منصور إلا أن أثار الفوضى في مكتب الوزير، ما استدعى تدخل الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي، الذي بدوره دعا المحرر منصور إلى مكتبه ليسمع منه مطلبة ورسالته.

الوكيل المساعد قابل الأسير المحرر بكل احترام في مكتبه واستمع لمطلبه المتمثل بمنحه استثناء لدراسة الماجستير وهو يحمل شهادة بكالوريوس من جامعة وهمية وغير معترف بها لدى الوزارة، فكان رد الوكيل المساعد كالآتي: نحن نقدر عالياً قضية الأسرى ومن حق كل أسير أن يكمل تعليمه، وأنت في مقتبل العمر وبإمكانك إعادة الدراسة في إحدى الجامعات الفلسطينية المعترف بها، وللأسف لا يجوز منحك استثناء لأن حالتك واضحة وهي أنك تحمل شهادة غير معترف بها. .
الأسير المحرر اجتزأ كلام الوكيل المساعد وفقاً لهواه وبدأ ينشر في الإعلام ما حصل معه في الوزارة بشكل غير دقيق ومحرف.

الوزارة تحترم حق وسائل الإعلام في التغطية والنشر، وتطالب بعض الوسائل الإعلامية بمراعاة الموضوعية في الطرح وأخذ تعقيب الوزارة على المواضيع المطروحة قبل نشر التقارير.