click for full size

2016-12-21

أنهت وزارة التربية والتعليم العالي واليابان جولة جديدة من إعداد المنهاج المدرسي الجديد، والتي أعلن عنها وزير التربية د. صبري صيدم والسفير الياباني في فلسطين تاكيشي أوكوبو، وممثلة جايكا في فلسطين يوكو ميتسوي، وطاقم من خبراء مشروع التعاون الفلسطيني الياباني لتطوير التعليم خلال اجتماع جمعهم اليوم في مقر الوزارة؛ لإطلاعه على أبرز التطورات التي مرَّ بها المشروع وللوقوف على أهم نتائج الدراسة الأولية له.

في هذا السياق، أشاد صيدم بهذا التعاون الذي يأتي في إطار تعزيز الشراكة بين البلدين وتنفيذاً لبنود الاتفاق الذي وقع مسبقاً، مؤكداً على سعي الوزارة إلى تطوير المنهاج ليصبح أكثر دمجاً لمفهوم التعلم باللعب.

ودعا صيدم إلى العمل سوياً حتى يصبح الفلسطيني قادراً على صناعة الألعاب التي تستخدم في التعليم، موضحاً أنه لدى الوزارة خبراء مختصون في صناعة الوسائط التعليمية يمكننا العمل على تدريبهم حتى يصبحوا قادرين على صناعة الألعاب التي تستخدم في العملية التعليمية.

وأضاف أننا نواجه مشكلة مع توجهات الطلبة للتخصصات العلمية التي تلقى نفير من الطلبة حي إذ كانت نسبة المتقدمين لها في امتحان الثانوية العامة 18% فقط، مشيراً إلى أن الوزارة تعمل على تطوير المنهاج ليس فقط للصفوف من 1-4 بل أن يشمل أيضاً الصفوف 5-12.

من جانبهم، أطلع الوفد، صيدم، على أبرز التطورات التي مرَّ بها مشروع التعاون الفلسطيني الياباني لتطوير التعليم والذي يمر بمراحله الأولى.

وأوضح الوفد أن جايكا واليابان تؤكدان على ضرورة التعاون مع الجانب الفلسطيني وأنهم على استعداد الدائم لدعم التعليم في فلسطين والمرونة في تنفيذ بنود الاتفاق السابق.

وأكد الوفد على البحث في كافة السبل التي من شأنها تطوير هذا المرحلة المهمة والاستراتيجية، عارضين انطباعهم الأولي عن هذه المرحلة بوصفها قاعدة رئيسية لاستمرار المشروع.

وحضر اللقاء وكيل الوزارة د. بصري صالح، ومدير عام المناهج العلمية ثروت زيد، وممثلة وكالة جايكا في فلسطين يوكو سانتو ومنسق البرامج فيها رائد حموري.