click for full size

18-12-2016

احتفلت وزارة التربية والتعليم العالي، ومؤسسة أنيرا، اليوم، بتخريج (55) مربية رياض أطفال، كن قد شاركن في دورة تأهيل مكثفة قامت بها أنيرا في كل من مديريتي تربية رام الله والبيرة وأريحا.
وخلال مشاركته في مراسم التخريج قال وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم: "آن الأوان لتطوير قطاع رياض الأطفال في فلسطين، والاهتمام بكافة جوانبه، سواء في البنية التحتية أو المناهج وتدريب المعلمات، وتوفير الحد الأدنى المقبول لبيئة صالحة لتعلم وتعليم الطفل الفلسطيني، فالطفل إنسان كامل حيوي ونشط التفكير، وحقه علينا أن نراعي كافة جوانب نموه".
وأكد أن عجلة التطوير في هذا المجال قد انطلقت عبر إطلاق إطار المنهاج الوطني لرياض الأطفال، وقريباً الاستراتيجية الوطنية للطفولة المبكرة، ووضع الخطوط العريضة والتصور الأولي لمناهج وأدلة وطنية عصرية لهذه الرياض، كاشفاً عن توجه الوزارة لفتح رياض أطفال بمساعدة المؤسسات العاملة في قطاع الطفولة المبكرة؛ خاصة في المناطق المهمشة والنائية.
وأردف صيدم: إن قدرنا كفلسطينيين أن نكون الأوائل في قطاع التعليم، ونسعى للمزيد من التفوق والإبداع، فنحن شعب محتل، ونريد تربية وتعليماً يحقق لنا الحرية وكنس كابوس الاحتلال عن أرضنا، لينعم أطفالنا وطلبتنا بالحرية والأمان، ولنكمل مشاركتنا في الحضارة الإنسانية".
وبعد أن بارك الوزير للمتخرجات بالنجاح في هذه الدورة، أكد دورهن الريادي في تعليم وتربية الطفل، وحملهن رسالة التوعية المجتمعية لدعم رياض الأطفال.
من جهته، أكد مدير برنامج التعليم في مؤسسة أنيرا سليمان مليحان أهمية قطاع الطفولة المبكرة في فلسطين باعتبارها الجزء الرئيس في مجال التنمية والتعليم، معربا عن افتخار مؤسسة أنيرا بقيامها بترميم وتجهيز أكثر من 150 روضة في الضفة وقطاع غزة وتدريب 500 مربية ودعم أكثر من 30000 طفل خلال السنوات الخمس الماضية.
وفي الختام سلم صيدم المشاركات شهادات الدورة، بمشاركة القائم بأعمال مدير عام التعليم العام علي أبو زيد، ومليحات، وناريمان عثمان، وسليمى أبو الحاج ، من مؤسسة أنيرا، ورئيس قسم رياض الأطفال في الوزارة سهير عواد.
يشار إلى أن الخبيرة د. إلهام ناصر قامت بدعم الوزارة من خلال تطوير إطار منهاج رياض الأطفال في فلسطين.