click for full size

2017-01-11

أطلعت وزارة التربية والتعليم العالي متدربي برنامج إعداد القادة في المدرسة الوطنية للإدارة، التابعة لديوان الموظفين العام، على توجهاتها التطويرية وخططها وبرامجها الرامية إلى إحداث نقلة نوعية في المنظومة التربوية.

وأشار وكيل الوزارة د. بصري صالح، إلى واقع التعليم في فلسطين والجهود الراهنة الهادفة إلى النهوض بالواقع التعليمي بما ينسجم مع المتطلبات الوطنية، معرباً عن تقديره للوفد واهتمامه بالتعرف على تجارب المؤسسات والوقوف على المستجدات التربوية.

وتحدث صالح عن التحديات التي يواجهها النظام التعليمي والخطوات التي تقودها الوزارة في سبيل التغلب على هذه العقبات، لافتاً إلى البرامج الريادية والنوعية التي أطلقتها الوزارة خاصة النشاط الحر والرقمنة ودمج التعليم المهني والتقني في التعليم العام.

وتطرق صالح إلى نظام الثانوية العامة الجديد من حيث دوراته ومكوناته وفلسفته وغاياته، موضحاً في الوقت ذاته ان الوزارة ماضية في سبيل إصلاح منظومة التعليم الثانوي والتركيز على التخصصات المهنية والتقنية في ظل الحاجة الماسة لهذه التخصصات الحيوية.

وقدم كل من مدير عام التعليم المهني والتقني في وزارة التربية م. جهاد دريدي، ومدير عام التشغيل في وزارة العمل رامي مهداوي، عن برامج التعليم المهني والتقني وخطط الوزارتين حول البرامج الهادفة إلى زيادة نسب الالتحاق في قطاع التعليم المهني والتقني وتحسين مخرجات هذا القطاع بحيث يضمن ذلك حصول الخريجين على فرص للعمل تساعد في تقليل نسب البطالة.

وخلال اللقاء تم إثارة نقاش حول العديد من القضايا التعليمية، وتم الاجابة على تساؤلات المشاركين واستفساراتهم.

وحضر اللقاء عدد من ممثلي الإدارات العامة في الوزارة بالإضافة إلى مدير عام المدرسة الوطنية للإدارة حسن عودة.

يشار إلى أن هذا اللقاء يأتي في إطار سلسلة من اللقاءات التي يقوم بها المتدربون للاطلاع على عملية إدارة التغيير في المؤسسات الحكومية.