click for full sizeنظم برنامج إيراسموس بلس المستضاف لدى وزارة التربية والتعليم العالي اليوم الأربعاء؛ فعاليات اليوم التعريفي الخاص به؛ حيث يهدف البرنامج إلى تطوير وتحسين جودة التعليم العالي في عدد من دول العالم بما فيها فلسطين، ويضم أربعة برامج أخرى هي (تمبوس، إيراسموس مندوس، ماري كوري وجون مونيه).

ويُعنى هذا البرنامج في بناء قدرات مؤسسات التعليم العالي وتعزيز فرص مشاركة الطلبة وكوادر الجامعات الإدارية والأكاديمية في التبادل المعرفي والمهني فلسطينياً وإقليمياً وأوروبياً، إضافةً لتوفير منح طلابية لمختلف المستويات التعليمية، كما يقدم البرنامج مجموعة من الفرص للطلبة والعاملين في مؤسسات التعليم العالي في مختلف دول العالم بما فيها فلسطين.

وحضر فعاليات اليوم التعريفي كل من مستشارة رئيس الوزراء أ.د. رامي الحمد الله - د. خيرية رصاص وممثل الإتحاد الأوروبي في فلسطين السيد جون غات رتر وقناصل بعض الدول الأوروبية ورؤساء الجامعات المحلية وممثلين عن عدد من الدول الشقيقة والصديقة وعدد كبير من الأكاديميين وممثلو القطاع الخاص، وبالتواصل عبر تقنية الفيديو كونفرانس مع قطاع غزة.

وبالنيابة عن رئيس الوزراء؛ وجهت د. رصاص الشكر للإتحاد الأوروبي لتمويله برنامج Erasmus + والذي تمت الموافقة عليه ليغطي الفترة ما بين 2014-2020، موضحةً أن الإتحاد خصص ميزانية 14.7 بليون يورو للبرنامج، وذلك لدعم نظم التعليم العالي في المنطقة بما يشمل فلسطين.

وأشارت رصاص إلى أهمية التعاون الفلسطيني الأوروبي في المجالات الأكاديمية من خلال برنامج تمبوس سابقاً وإيراسموس بلس حالياً، كما تحدثت عن أثر برنامج تمبوس على مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية، بحيث عمل البرنامج على خلق فرص جديدة لنظم التعليم العالي والتي أسهمت إسهاما مباشراً في فتح برامج أكاديمية جديدة، كبرامج الدراسات العليا والبرامج الأوروبية- الفلسطينية المشتركة؛ فضلاً عن الإسهام في جسر الهوة ما بين نُظُم التعليم العالي الفلسطينية والنظم التعليمية في الدول العربية والأوروبية وتعزيز مفهوم عولمة التعليم.

من جهته؛ أثنى ممثل الإتحاد الأوروبي السيد جون غات رتر على أهمية الدور الذي يلعبه مكتب إيراسموس+ في فلسطين بإدارة د. نضال جيوسي، مبيناً أنه أكبر برنامج للإتحاد الأوروبي يدعم التعليم العالي الفلسطيني ويسعى لتطويره.

وأشار رتر إلى أن برنامج إيراسموس+ لعب دوراً هاماً في تعزيز ودعم القطاع التعليمي من خلال تحديث نوعية التعليم، وافتتاح برامج دراسات عليا وتحسين الخدمات التعليمية بشكل عام؛ فضلاً عن تطوير قدرات الطواقم الفنية والإدارية والأكاديمية للجامعات الفلسطينية.

بدوره؛ ركّز الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. فاهوم الشلبي - في حديثه نيابة عن وزيرة التربية والتعليم العالي أ.د. خولة الشخشير- على الفرص التي يوفرها برنامج إيراسموس بلس لمؤسسات التعليم العالي الفلسطينية، والتي من أهمها، تطوير برامج تعليمية جديدة ومراجعة بعض البرامج الموجودة حالياً.

وأضاف د. الشلبي أن من الفرص التي يقدمها البرنامج أيضاً هي المنح التي تقدّم للطلبة والعاملين في الجامعات والكليات، بحيث بالإمكان الحصول على منحة لدراسة بعض المساقات في إحدى الجامعات الأوروبية على أن تحسب في برنامج الطلبة في جامعاتهم المحلية، إضافةً للحصول على منحة ماجستير أو دكتوراه من إحدى الجامعات الأوروبية، وأشار الشلبي أيضأ للتبادل الثقافي والزيارات العلمية لإجراء البحوث المشتركة أو التدريس في جامعات شريكة للجامعات الفلسطينية.

وأوصى د. الشلبي الجامعات الفلسطينية بالتركيز على حقول الطب، الهندسة، علوم الحياة، الإدارة والتجارة، الزراعة والأغذية، البيئة، ومن ثم العلوم الإجتماعية والإنسانية، مؤكداً على ضرورة مراجعة البرامج التعليمية الحالية والتركيز على طول أو قصر تلك البرامج، إضافةً للتركيز على المساقات العملية وكيفية تطبيقها، وعلى العلاقة مع المجتمع وقطاعات الإنتاج.

من جهته؛ أوضح ممثل مكتب برنامج إيراسموس بلس في فلسطين د. نضال الجيوسي - والذي تولى إدارة فعاليات اليوم التعريفي- أن البرنامج يموله الإتحاد الأوروبي بهدف دعم وتطوير التعليم العالي في فلسطين ودول أوروبا والدول العربية، وتستضيفه وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية.

وبيّن الجيوسي أن إيراسموس بلس، والذي كان تحت مسمى (تمبوس) سابقاً؛ أسهم في تمويل أكثر من 20 مشروعاً تربوياً بميزانية تقدر بحوالي 20 مليون يورو، أسهمت في تعزيز الشراكات الفلسطينية الأوروبية ومع دول الجوار، كما قدّم الجيوسي شرحاً وتوضيحاً حول آليات التقديم لمقترحات مشاريع إيراسموس بلس لعام 2014، وعرضاً تفصيلياً حول المنح والبرامج الأخرى التي تنطوي تحت البرنامج.

وأشار إلى جهود طاقم إيراسموس+ والتي نتج عنها تميز فلسطين هذا العام بفوزها ولأول مرة بثمانية مشاريع ضمن برنامج تمبوس السابق في دورته السادسة، بقيمة مالية بلغت حوالي 6,005,286.48 يورو، بحيث سينعكس إيجاباً على التعليم العالي في فلسطين.

وقام الجيوسي بتقديم الدروع التكريمية لكل من رئيس الوزراء أ.د. رامي الحمد الله – بحيث تسلمت المستشارة د. خيرية رصاص التكريم نيابة عن رئيس الوزراء- وممثل الاتحاد الأوروبي في فلسطين السيد جون رتر، ومستشارة البرنامج في (إيكيا) السيدة ألبا كيارا تيبيري، ومديرة المهام في مكتب ممثلية الاتحاد الأوروبي في فلسطين السيدة بياتريس كامبودونيكو، وذلك تقديراً لدعمهم ومساندتهم لمكتب إيراسموس+ في فلسطين.

وتحدث رئيس الجامعة الإسلامية في غزة أ.د. كمالين شعث عن أهمية الدور الذي يلعبه برنامج إيراسموس بلس في دعم التعليم ومؤسسات التعليم العالي في فلسطين، وفائدته في تشبيك الجامعات الفلسطينية مع نظيراتها في دول العالم وخاصة دول أوروبا.

كما تحدثت كل من السيدة ألبا كيارا تيبيري، مستشارة المشروع في الوكالة السمعية المرئية للثقافة والتعليم (إيكيا) والسيدة بياتريس كامبودونيكو، مديرة المهام في ممثلية الإتحاد الأوروبي في القدس عن مقترحات المشاريع لبرنامج إيراسموس+ للعام 2015، وقدمتا شرحاً حول البرامج المختلفة التي يضمها هذا البرنامج المتمثلة في بناء القدرات وبرامج الماجستير المشتركة.

بدوره؛ قام مدير مكتب إيراسموس+ في المغرب د. فؤاد عمور بعرض الأولويات الوطنية للمغرب وفرص التعاون ما بين الجامعات الفلسطينية والجامعات المغربية. كما تحدث مدير برنامج إيراسموس+ في تركيا د. إلياس أوغولر عن أولويات التعليم وفرص التعاون ما بين الجامعات التركية والفلسطينية.

وتحدث مدير البرنامج في مصر د. ياسر الشايب عن الأولويات الوطنية لمصر وفرص التعاون ما بين الجامعات الفلسطينية والجامعات المصرية، كما تحدث عن الفرص التي يوفرها برنامج جون مونيه وطريقة التقدم لها. كما عرض د. نظمي المصري تجربته في التقدم لبرامج أراسموس مندوس.

وتحدث المحاضر في جامعة البوليتكنك د. مؤمن الصغير عن تجربته في التقدم لبرامج بناء القدرات وفوزه بمشروع لتطوير المناهج بقيمة 716,729.97 يورو هو: "Career-Oriented Curricula Development for Road Vehicle Maintenance".