click for full sizeناقشت وزيرة التربية والتعليم العالي أ.د. خولة الشخشير اليوم الإثنين، مع أعضاء مجلس إدارة "صندوق إقراض طلبة مؤسسات التعليم العالي في فلسطين"؛ الآليات التي من شأنها تطوير عمل الصندوق وتحديد رؤيته المستقبلية؛ بما يضمن الإستمرار في خدمة الطلبة ودعمهم بأفضل الطرق الممكنة.

وأوضحت وزيرة التربية والتعليم العالي أ.د. خولة الشخشير أنه وبناءً على قرار مجلس التعليم العالي في جلستة رقم 10 لعام 2014؛ فإنه يشترط لتصديق أو معادلة الشهادات الجامعية الأولى في البرامج والتخصصات غير العلمية الصادرة عن مؤسسات التعليم العالي غير الفلسطينية (عربية وأجنبية)؛ حصول الطلبة المسبق على معدل 60% فأعلى في "التوجيهي" أو ما يعادلها.

كما ناقش المجلس رؤية الصندوق فيما يتعلق بآليات الإقراض والتحصيل، وضرورة تطوير هذه الآليات بما يضمن تقديم دعم أفضل للطلبة المستفيدين، بحيث يجتهد الصندوق حالياً لاستخدام طريقة التسديد الآلي التي من شأنها تسهيل عملية تسديد القروض المستحقة على الخريجين..

من جهتها؛ شددت الوزيرة الشخشير على أهمية الصندوق ودوره الحيوي في دعم طلبة مؤسسات التعليم العالي في فلسطين، داعيةً لمزيد من التعاون مع كافة القطاعات للحفاظ على هذا الصندوق وضمان استمراريته.

وفي سياق منفصل؛ التقت الوزيرة الشخشير بوفد من نقابة العاملين في الجامعة العربية الأمريكية؛ لبحث آليات تعزيز التعاون المشترك بما يخدم القطاع التعليمي في الجامعة. وأكدت د. الشخشير على دعم الوزارة والحكومة للجامعات كافة في الوطن، والتي لها دور مهم في بناء المجتمع وقطاعاته.