click for full sizeبحثت وزيرة التربية والتعليم العالي أ.د. خولة الشخشير بمكتبها اليوم الإثنين؛ آليات دعم وتطوير الكليات الحكومية من حيث الكوادر والبُنى التحتية والبرامج الدراسية وتحسين أوضاع العاملين فيها، جاء ذلك خلال لقائها بعمداء كليات العروب والأمة ورام الله للبنات، حيث اطّلعت الوزيرة على سير العملية التعليمية في هذه الكليات.

وشددت الوزيرة على ضرورة الإهتمام بشكل أكبر بالتعليم المهني والتقني؛ الذي بدوره يؤدي إلى تطور مختلف قطاعات المجتمع ويحد من معدلات البطالة في صفوف الخريجين، مضيفةً أنه يجب التوعية بضرورة التوجه لهذا النوع من التعليم؛ بدلاً من التوجه لتخصصات هناك إشباع كبير منها.

وشددت الوزيرة على ضرورة الإهتمام بشكل أكبر بالتعليم المهني والتقني؛ الذي بدوره يؤدي إلى تطور مختلف قطاعات المجتمع ويحد من معدلات البطالة في صفوف الخريجين، مضيفةً أنه يجب التوعية بضرورة التوجه لهذا النوع من التعليم؛ بدلاً من التوجه لتخصصات هناك إشباع كبير منها.

وحضر اللقاء برفقة الوزيرة القائم بأعمال مدير عام التعليم المهني والتقني المهندس محمود صالح.