click for full sizeأكدت وزيرة التربية والتعليم العالي أ.د. خولة الشخشير ضرورة تطوير قطاع التعليم العالي؛ انسجاماً مع التطورات الدولية الراهنة والمستقبلية، والاهتمام بالبحث العلمي، وتهيئة البيئة المناسبة؛ لتعزيز قدرات العاملين في هذا القطاع، والوصول إلى خريجين مؤهلين.

جاء ذلك خلال لقائها، اليوم، مع وفد من مؤسسة الأمديست ضم مديرها الإقليمي في الضفة والقطاع د. ستيفين كيلر، ومدير برنامج تطوير الكوادر التعليمية الفلسطينية في الامديست د. جون نايت، وأخصائي إدارة المشاريع في مكتب تطوير التعليم في القنصلية الأمريكية سامر سعد، بحضور الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. فاهوم الشلبي، ورئيس هيئة الاعتماد والجودة أ.د. محمد السبوع، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة م. جهاد دريدي، ومستشارة الوزيرة للشؤون الأكاديمية د. سكينة عليان.

وأوضحت د. الشخشير أن هذا الاجتماع يأتي في سياق التعاون والشراكة مع مؤسسة الامديست في إطار التحضيرات لعقد جلسة طاولة مستديرة، تهدف إلى بحث العديد من القضايا المتعلقة بحاكمية التعليم العالي وتمويل مؤسساته، والتخطيط الاستراتيجي لهذه المؤسسات، ونظام معادلة الشهادات، والتعليم الجامعي المفتوح، واعتماد برامج دكتوراه جديدة.

وبينت الوزيرة أن هذه القضايا تجسد توجه الوزارة الفاعل؛ من أجل النهوض بقطاع التعليم العالي في فلسطين، وتعزيز الشراكات مع المؤسسات التعليمية والبحثية العالمية، والاستفادة من التجارب الناجحة والرائدة في هذا المجال.

وشددت على ضرورة خلق جسور متينة من التعاون المشترك؛ بهدف تعزيز التبادل الثقافي بين الجامعات الفلسطينية والإقليمية والدولية، ورفد الخريجين بمهارات ومعارف متخصصة؛ لضمان حصولهم على فرص عمل تتناسب مع تخصصاتهم.