click for full size

2017-01-30

أعلن وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، إطلاق المرحلة الأولى من تشييد القرية الكشفية في قرية عنزة، والتي ستخدم الكشافة على مستوى مدارس الوطن.

جاء ذلك خلال جولته التفقدية التي استهدفت مديريتي التربية في قباطية وجنين؛ بغية الاطلاع على سير العملية التعليمية في مستهل الفصل الدراسي الثاني الذي افتتح أمس في محافظات الوطن.

واستهل صيدم جولته بزيارة قرية عنزة، حيث زار خلال هذه الجولة مدارس القرية الثلاث: الذكور الثانوية والبنات الثانوية والأساسية المختلطة، كما أكد على الاهتمام الكبير الذي توليه الوزارة وحرصها الدؤوب على تلمس واقع الاحتياجات التربوية وتلبيتها وفق الإمكانات المتاحة وبما ينسجم مع توجهاتها وخططها التطويرية.

وكان في استقباله محافظ جنين اللواء إبراهيم رمضان، وممثلون عن المجلس القروي وفعاليات القرية وأمين سر حركة فتح ووجهاء المنطقة وغيرهم، حيث رافقه الوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية والأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، ومدير عام الإرشاد والتربية الخاصة محمد الحواش، ومدير المتابعة الميدانية محمد سامي، ومدير تربية قباطية محمد زكارنة.

وخلال الزيارة أشاد صيدم بالأسرة التربوية في المديريتين والجهود التي بذلوها في سبيل خدمة القضايا التربوية والمتابعة الحثيثة والمتواصلة للنهوض بالواقع التربوي، داعياً في الوقت ذاته إلى تكريس كل الطاقات والإمكانات لضمان الرقي بالعملية التعليمية التعلمية.

وتضمنت الجولة أيضاً تلمس الاحتياجات والوقوف على التحديات التي تواجهها المسيرة التعليمية، مشدداً على دور الوزراة في متابعة الشأن التربوي.

وفي مديرية تربية جنين، تسلم صيدم مدرسة الجابريات الأساسية المخطلتة في في المديرية، حيث تعد هذه المدرسة واحدة من المدارس النموذجية التي تشيدها الوزارة؛ تأكيداً على وصول الطلبة إلى مدارسهم وتلقي تعليم نوعي.

وشارك في مراسم التسليم إضافة إلى الوفد المرافق للوزير، مدير تربية جنين طارق علاونة، ورئيس بلدية جنين د. محمد أبو غالي، وطاقم المديرية والمؤسسات الرسمية والمجتمعية.

وفي سياق متصل، تفقد صيدم روضة أطفال جنين الحكومية، حيث جاءت هذه الزيارة في أول يوم دراسي، معبراً عن تقديره لكافة العاملين فيها وإصرارهم على تنشئة جيل متسلح بقيم العلم والمعرفة، منوهاً إلى توجهات الوزارة الراهنة للنهوض بواقع رياض الأطفال في فلسطين والرغبة الجادة في تشييد الرياض في جميع مديريات الوطن لا سيما في المناطق النائية والمهمشة والتي تعاني من ممارسات الاحتلال العنصرية، مشدداً على أهمية مرحلة رياض الأطفال في صقل شخصية الأطفال وتمهيد الطريق للدخول إلى عالم المدرسة.