click for full size


2017-01-25


أكد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم أهمية السلامة المهنية للصحفيين، ودور الإعلام في خدمة القضايا المجتمعية، وضرورة تعزيز المهارات التدريبية والمعرفية لدى طلبة الجامعات خاصة في ظل الحاجة الماسة لمثل هذه المهارات في الوقت الراهن الذي تحول العالم فيه، بفعل الإعلام، إلى قرية كونية صغيرة.

جاء ذلك خلال مشاركته في الورشة التدريبية التي أطلقتها نقابة الصحفيين الفلسطينيين، على مدار ثلاثة أيام متتالية، بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي وبدعم من منظمة اليونسكو، إذ استهدفت تدريب عدد من أساتذة الإعلام حول مساق السلامة المهنية للصحفيين، والذي يهدف إلى رفد طلبة الإعلام في الجامعات بالمعارف النظرية والمهارات العملية؛ بغية تعريفهم بآليات التعامل مع الميدان الصحفي خاصة بعد تخرجهم من كلياتهم، وإطلاعهم على سبل الحماية من انتهاكات الاحتلال.

وشارك في افتتاح الورشة، إلى جانب الوزير صيدم، محافظ محافظة أريحا والأغوار م. ماجد الفتياني، ونقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر، ومدير القسم الثقافي بمنظمة اليونسكو في فلسطين، ممثلاً عن المنظمة، جنيد شوريش والي، ومدير الإعلام التربوي في وزارة التربية عبد الحكيم أبو جاموس.

وبين صيدم أن هذا المساق يشكل رافعة لتطوير العمل الصحفي في فلسطين، ومن شأنه أيضاً تعزيز القدرات المعرفية لدى الطلبة، معرباً عن اعتزازه بنقابة الصحفيين واليونسكو على الاهتمام بهذا المساق وغيره من القضايا المشتركة التي تبرهن على القناعة الراسخة لدعم القطاع التعليمي.

بدوره، أشار الفتياني إلى التحديات التي يواجهها الصحفي الفلسطيني والممارسات الناتجة عن الاحتلال وسياساته القمعية، داعياً اليونسكو والمنظمات الدولية إلى إيصال صوت الحقيقة للعالم، والعمل على فضح انتهاكات الاحتلال بحق الإعلام والصحفيين الفلسطينيين.

من جهته، شدد أبو بكر على أهمية هذه الورشة التدريبية التي تأتي في إطار نقل المضامين والمعارف التي يتضمنها المساق، مؤكداً على الشراكة الفاعلة بين النقابة ووزارة التربية واليونسكو والشركاء الأمر الذي سيسهم في خدمة الغايات المنشودة.

بدوره، أوضح والي أن دعم منظمة اليونسكو لهذا المساق يؤكد على الاهتمام الكبير الذي توليه بموضوع السلامة المهنية للصحفيين؛ واصفاً إياه من أهم الموضوعات التي تعمل عليها اليونسكو، لافتاً إلى أن المنظمة تتطلع قدماً لدعم هذا المساق خاصة وأن فلسطين تعد من أوائل بلدان الوطن العربي التي تطبق مثل هذا المساق النوعي والمتخصص.

يشار إلى الوزارة كانت قد اعتمدت مساق السلامة المهنية للصحفيين في مؤسسات التعليم العالي الحكومية، على أن يتم اقراره من قبل مجلس التعليم العالي؛ لضمان تنفيذه في بقية الجامعات.